الجمعة - 19 آب 2022
بيروت 31 °

إعلان

غياب إحسان المنذر الملحن القدير في المودرن كلاسيك الشرقي والغربي: من رواد القمة

المصدر: "النهار"
سليمان بختي
Bookmark
إحسان منذر.
إحسان منذر.
A+ A-
ذات مرحلة في الثمانينات ومنتصف التسعينات كان احسان المنذر الملحن والعازف والموزع والمايسترو حاضرا في المواقع الاساسية المنتجة للموسيقى في البلاد. كان قائدا للفرقة الموسيقية في البرنامج التلفزيوني الشهير "ستوديو الفن" 1982 وحاضنا للمواهب الشابة وموجها لها. ترأس الدائرة الموسيقية في الإذاعة اللبنانية بدعم من توفيق الباشا، وكان حاضرا بإنتاجه الموسيقي كملحن وموزع يمتلك حساسية خاصة للمودرن كلاسيك وللمزج بين الشرقي والغربي بأناقة وانسجام. ولد إحسان المنذر في بيروت (اصل العائلة من شمسطار البقاع). درس في المدرسة العباسية في برج البراجنة. كان في السابعة من عمره حين سمع عازف ناي يمر تحت شرفة منزله ليلفت نظر فتاة في الحي يحبها. سأله عن الآلة التي يعزف عليها فأخبره العازف العاشق انه صنع نايا بقصبة يابسة واحدث فيها ثقوبا واحرقها بشيش نار ونفخ فيها واعطت أنغاما. حاول احسان ان يفعل مثله فجاء بقصبة وراح يحرقها بشيش نار فضبطته والدته فشرح لها انه يخترع آلة ناي. تولع احسان بالرسم لفترة بتأثير من والده، لكن الموسيقى ظلت تناديه وتجذبه. بعد سنوات قليلة نجح شقيقه في السرتفيكا. فاهدى إليه والده اكورديون فلم يهتم له الشقيق الأكبر كثيرا فكان من نصيب احسان يتمرن على نفسه ويعزف عليه. زارهم في البيت صديق لأبيه بلجيكي ولما سمعه يعزف "عزيزة" لعبد الوهاب أعجب به ونصح الوالد بضرورة ادخاله الى معهد للموسيقي. وهكذا كان. دخل احسان عام 1959 الى الكونسرفتوار الوطني القسم العربي دارسا للبيانو والنظريات على يد سلفادور عرنيطه (ومن زملائه وليد حوراني). ودرس ايضا على يد الأستاذ دال. كما أخذ دروسا خاصة على يد الأستاذ الروسي تشيسكينوف في بيته في...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم