الخميس - 29 تشرين الأول 2020
بيروت 28 °

إعلان

فاطمة بيضون رفيقة درب "المُقاتل" رياض الريّس لـ"النهار": عاش مدلّلاً حتى الموت

المصدر: "النهار"
فاطمة عبدالله
Bookmark
رياض الريّس كما بدا في الصورة الشخصية على "واتساب" زوجته فاطمة بيضون.
رياض الريّس كما بدا في الصورة الشخصية على "واتساب" زوجته فاطمة بيضون.
A+ A-
 على الصورة الشخصية في "واتساب" فاطمة بيضون، يظهر رياض الريّس توّاقاً إلى حياة تُشبه أحلامه الجميلة. لم يُرد الموت، لم يصافحه. لم يمدّ له يداً. لكنّه، على طريقته في التحايُل، انقضّ وخطف. عصا بيده اليمنى، قبّعة بنّية على رأسه كمحاربي الكوبوي، وسيجار يسخر من الأيام. يبدو في الصورة كأنّه في رحلة عُمر طويلة، لا مفاجآت من نوع الرحيل، ولا مباغتات من صنف الفراق. تتماسك الزوجة- الصديقة- رفيقة الدرب، وهي تستعيد نُتفاً من سيرة رجل تراه في القمّة، في المغامرات الحاسمة، وفي الضوء. تتماسك ثم تغصّ: "مرَّ العُمر ولم نفترق. حين افترقنا في الأيام الخمسة الأخيرة، مات"."بقي رياض نفسه، في كلّ ظرف، كما عرفتُه دائماً: حالماً شغوفاً. في القوّة وفي المرض. في العزّ وفي انهيار كلّ شيء". تتحدّث عنه بوفاء. بحبّ أسطوريّ. تراه "يضجّ بالأفكار". كلّما أشرقت الشمس، تزاحمت في رأسه المشاريع، حتى فاضت ولم يتسنَّ إنجازها جميعها. أحبَّ الناس وإقامة الغدوات والعشاوات. هو في ذاكرتها "الرجل البعيد من الموت": "حتى...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة