الأحد - 11 نيسان 2021
بيروت 17 °

إعلان

ثلاثة شهود على المذبحة اللبنانية ونداء عبر "النهار" لفتح المسرح

المصدر: "النهار"
فاطمة عبدالله
Bookmark
العرض المتواصل (تعبيرية- Yoichiro Yoda).
العرض المتواصل (تعبيرية- Yoichiro Yoda).
A+ A-
يحلّ اليوم العالمي للمسرح، والإنسان يتلوّع. فيديوات الذلّ في السوبرماركت، التعارُك على سلعة، والبهجة القتيلة. تكفي مأساة المرفأ، وترسُّخ الانفجار في صميم الأحشاء والأصوات والصور. المسرح اللبناني هو هذه النار الجائعة، فيما المسارح مقفلة "حتى إشعار آخر"، والمسرحيون مُهمَلون. حنان الحاج علي، بديع أبو شقرا، وأنجو ريحان، في لقاء مع "النهار"، عن مسرحية هذه الأيام والعرض البائس حيث الجمهور في مأزق المذبحة. "مسرح الحياة"لا تهدأ حنان الحاج علي، ولا تجيد الاستراحة. يجرّها الإحباط إلى فعل عكسيّ، يُسمّونه المحاولة. "تركيزي يصبو نحو الحرّية والعدالة. إنّهما رحلة أقودها حتى الوصول". بالنسبة إليها، دور المسرحيّ اليوم، إيجاد خطط لبلد سوف يشكّل طموحاً جماعياً، وإن كان هذا البلد- النموذج، بعيداً ومتلاشياً. "لم نهاجر، لإيمانٍ بهذه الأرض. ما يعنينا الآن، الالتفات إلى حالة الفنان. المسرحيّ مُهمل، خصوصاً في الشدَّة. النقابات مشلولة، بعضها مستزلم، يخدم مصالح النظام. فليُجب أحدهم: لِمَ المسارح في لبنان لا تزال مقفلة، فيما أماكن الازدحام عادت إلى الحياة؟ حالة المسرح بالويل، فكيف وسط الإغلاق المستمرّ؟ قبل السؤال عن أي مسرح نقدّم، في المأساة اللبنانية، دعونا نتساءل، أين نعرض ما نفكّر به؟". حنان الحاج علي خلال عرض "جوغينغ". تشعر صاحبة "جوغينغ" بحرقة الخائف على المصير. هي مناسبة لنبارك لها الفوز بجائزة "الرابطة الدولية لنساء المسرح المحترفات" التي تُمنح مرّة كلّ ثلاث سنوات بعد ترشيحات من...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم