الأحد - 25 تشرين الأول 2020
بيروت 30 °

إعلان

عمل تضامني بعد الانفجار... معرض "كلنا لبيروت" يجمع رسوم أطفال من لبنان والخارج (صور)

المصدر: "النهار"
"كلنا لبيروت" (مروان عساف).
"كلنا لبيروت" (مروان عساف).
A+ A-
افتتحت وزيرة الإعلام في حكومة تصريف الأعمال الدكتورة منال عبد الصمد في "بيت بيروت" بالسوديكو، معرض "كلنا لبيروت"، بدعوة من أطفال "سفراء المواطنة"، وبالتعاون مع "سوا من أجل بيروت" و"نافذة على البيئة".

وشارك في الافتتاح النائب فادي علامة والمسؤولة عن "سوا من أجل بيروت" أورور عز الدين، ولمى علامة وأطفال "سفراء المواطنة" و"نافذة على البيئة" وعدد من الإعلاميين.

ويتضمن المعرض، الذي يستمر حتى السبت، رسوماً وضعها أطفال من لبنان والخارج، وهو عمل تضامني يضع الفن والثقافة في خدمة التضامن وسيعود ريعه لترميم المنازل التي أصيبت في انفجار مرفأ بيروت.

بعد النشيد الوطني وعزف أغنية "لبيروت" على البيانو والعود من قبل لين صالح ومحمود عبدالله، ألقت الإعلامية رابعة الزيات كلمة اعتبرت فيها أنّ "الأطفال هم مستقبل هذا البلد"، ورأت أنّ "وطنا من دون اطفال غير قابل للاستمرار".
 
 
وقالت: "نحن هنا في بيت بيروت وما جمعنا هم الأطفال، فالانفجار دمّر البشر والحجر، لكن الأطفال قرروا بفضل أهلهم أن يحملوا الألوان والريشة ويرسموا بيروت ولبنان بكل الألوان".

وأشارت إلى أنّ "هذا البلد هو بلد التعايش، وجماله بألوانه وتنوعه"، وقالت: "هذه اللوحات هي موقف ودروس بالوطنية والمواطنة، وآراء هؤلاء الأطفال هي أهم من كل التحليلات السياسية، فهم من مدارس عدة من لبنان. ولقد قرروا على تنوع طوائفهم المساعدة والنهوض ببيروت عبر الجمال والفن والثقافة".

ثم عُرض فيديو لعبد الصمد مع أطفال "سفراء المواطنة"، من الطلاب الذين أجروا معها حواراً وأعلنوا أنّ "مهمتهم هي التوعية والوطنية وتشجيع اللبنانيين على تأدية واجباتهم كمواطنين"، وقالوا: "نحن هنا معك لنشر رسالتنا لأكبر عدد ممكن من الناس وللسير مع مبادرة سوا من اجل بيروت. صحيح أنّ الانفجار حطم الكثير من الأحلام والآمال، لكن شعلة أملنا لا تنطفىئ لأن كل مدينة احترقت أعيد تجديدها. ونحن نقوم بعمل معنوي وننقل غضبنا على اللوحات التي تحمل ألف عبرة وعبرة، ونتمنى أن تباع لتأمين مساعدات إلى العائلات التي تضررت من الانفحار".

وقالت عبد الصمد عبر الفيديو المسجل: "إنّ الجيل الجديد هو الذي سيصنع الفرق في لبنان، ومنه ستنطلق الشرارة لتطوير البلد".

وأثنت على "دور القائمين بهذه المبادرة"، وقالت: "إنّ دوركم راق جدا يمثل دور المواطن الذي يساهم في مساندة وطنه في اللحظة التي يحتاج إليه. وإنّ قضيتكم وطنية تخدم الكل فلا أبعاد سياسية أو طائفية لها، وكل شيء يصب في إطار المصلحة العامة وبناء لبنان الجديد الذي نريد".

كما اعتبرت أنّ "الأخبار الكاذبة تخلق في لبنان شكا كبيرا، وهذا ما يضلّل الجمهور ويؤدي إلى مشاكل صحية وأزمات وانهيارات نفسية وأذى نفسي"، وقالت: "ما قمنا به في الوزارة هو محاولة تصويب المعلومات وتصحيحها مع كيفية التحقق من الخبر. كما عملنا على خلق اطار نستقبل فيه تلامذة الجامعات والمؤسسات الخاصة التعليمية للتدرب فيه".

وأضافت: "نحن مع أن يدخل الإعلام في المناهج التعليمية في المدارس والجامعات لأنه أصبح جزءاً من حياتنا. وتمكنا في الوزارة من تحقيق أمور كثيرة في وقت قصير جدّاً، وقمنا بتعديلات جوهرية على قانون الإعلام الحالي ليلاقي التطور ويكون عصرياً ومنفتحاً يراعي الحريات وحقوق الإنسان ومعايير الإعلام الدولية، مع إلغاء الجرم الإعلامي وتحويله إلى فعل كي لا تكون هناك عقوبات جرمية تطال الإعلامي، كل ذلك من أجل الوصول بمؤسساتنا الإعلامية والعامة إلى مؤسسات خالية من أي شوائب".
 
 
وعن تأثر الوزارة بالانفجار، قالت: "عند حصول الانفجار، كنت هنا مع فريق العمل، واعتقدنا أولاً أنّ الانفجار حصل هنا في المبنى نظرا إلى ضخامته، لكن تبين في ما بعد أن الانفجار هو في مرفأ بيروت الحيوي. ما حصل خسارة كبيرة. لقد أصبنا بنكبة، ولكن هذه النكبة يجب ألا تدعنا نفقد الأمل، بل يجب أن تكون لدينا القدرة والاندفاع للنهوض بلبنان".

وتم عرض فيديو ثان لإعلامين وفنانين ومثقفين وطلاب تحدثوا فيه عن بيروت. وقدم رسام إسباني لوحة هدية عنوانها "ندب على يدي" عن فكرة الهجرة، وعزفت صالح مقطوعة موسيقية من تأليفها هدية لبيروت، وكانت رقصة تعبيرية للشابة فرح رمال.
الكلمات الدالة