الخميس - 02 كانون الأول 2021
بيروت 20 °

إعلان

تصاميم جورج جعارة "لحن موسيقيّ" في دبي: نجاح عربيّ موحّد (صور)

المصدر: "النهار"
بتول بزي
بتول بزي
المصمّم اللبناني جورج جعارة مقدّماً تصاميمه في "أسبوع دبي للتصميم".
المصمّم اللبناني جورج جعارة مقدّماً تصاميمه في "أسبوع دبي للتصميم".
A+ A-
يحدث أن تعزف طاولة لحن الموهبة. يغدو الصمت حياة حين تلمس يد فنّان قطعة خشبيّة. إيقاع وسُلَّم موسيقيّ أسود وبضع كتب، تُضاف إليها نظرة خلّاقة من مصمّم لبنانيّ جاب العالم بفنّه، فصار اسمه علامة تجاريّة رائدة في مجال الهندسة وتصميم الأثاث.
 
يحطّ حلم جورج جعارة في دبي بعد بيروت وباريس ونيويورك. يشارك للمرة الأولى في "أسبوع دبي للتصميم 2021" بـ"علامة جورج جعارة التجارية"، مقدّماً أجدد تصاميمه ضمن مجموعة "Amalgam".
 
 
لِتصاميم "Amalgam" وضوح بصريّ، تجمع بين الحرفة والتطوّر. وراء التسمية اندماج للموادّ ببعضها، لتُنتَج مادة واحدة جديدة. يُعرّف جعارة زوّار زاويته في حيّ دبي للتصميم هويّةَ مجموعته وخصائصها. لبنانية المنشأ، والتوجّه عربي، انطلاقاً من الأرض الإماراتيّة. يقول لـ"النهار العربي" إنّ "هذه المجموعة من الأثاث تجمع عمل الحرفيّين اللبنانيين اليدويّ مع العمل الآلي للتأكيد على أنّه لا يمكننا الاستغناء عن هذين المصدرين معاً، وأنّ العمل الحرفيّ هو عمل فنّي يضفي لمسة إلى تصاميمنا العصريّة، أمّا الآلات فتُسهم في إنجاز الموادّ بسرعة وأعداد كبيرة".
 
أكثر ما يميّز تشكيلة جعارة العصريّة هو النسق؛ خطوط بالأبيض والأسود، وأخرى باللونين الأحمر والبنيّ، تبدو كأنّها مرسومة بريشة يدويّة، يعرضها للزوار بأسلوب جذّاب، فتحاكي جلسة في صالون المنزل. مزيج من التحف الفنية التقليدية والحديثة، مصنّعة بطريقة جماليّة وعمليّة، ينفرد بها جعارة داخل المعرض، حيث تعدُّد الثقافات المشارِكة ساهم في تنوّع أساليب الأعمال المقدَّمة من المصمّمين العرب والأجانب. أما اليد اللبنانية، فتُبثت عنادها، مرّة أخرى، للاستمرار.

في جعبة جعارة قطعة فنية، ضمن مجموعة "Nonce"، مؤلّفة من طاولات عصريّة؛ فكرتها موسيقيّة؛ أرجل إيقاعية وطبقة علويّة تمثّل اللحن. يصف جعارة قطعته، فيقول إنّ "الاختلاف بين النسقين السفليّ والعلويّ يُمكن لمسه عند الوصول إلى زاوية الكتب في الطاولة، والتي نستمدّ فكرتها من الصّمت"، مؤكّداً أنّها "قطعة أثاثيّة تتصف بالمرونة، فتصلح للمجالس، للصالونات، ولغرف الجلوس اليوميّة".
 
 
لدى المصمّم عقل كونيّ، لا يعرف التفرقة بين البلدان أو الجنسيات. الاهتمام بالعمل الفنيّ أوّلاً، وبتلاقي الأفكار بين المصمّمين، فـ"كيف إذا توجّهنا للتفكير عربياً على مساحة واحدة في العالم العربي؟". سؤال جعارة يأتي من تلبّد الأجواء الخليجيّة مع لبنان قبيل أيام من انطلاق النسخة السابعة لـ"أسبوع دبي للتصميم"، الوجهة الجامعة بالرغم من القطيعة.
 
يجد جعارة في لقائه مع "النهار العربي" منبراً للتعبير عمّا في خاطره حيال الأزمة العربية. يتحدّث عن الشغف، وعن حبّ المشاركين في الحقل الفنيّ لبعضهم البعض. يعتبر أنّ "اللغة التي تجمع المصمّم اللبنانيّ بالسعودي، والإماراتي والسوري تشعرنا بالسعادة، وتجمعنا أيضاً المشاعر المفقودة في أوروبا، وهو ما يجب أن نرسّخه ليكون الأساس في علاقاتنا".
 

يتوجّه جعارة برسالته إلى "كلّ عربيّ على اختلاف دينه"، قائلاً: "هم يخلقون المشكلة لدسّها بيننا، وسيفشلون". ينظر إلى روّاد المعرض كمثال حيّ على ما يقول، مؤكّداً أنّه "نحن اليوم في دبي، وغداً سنتوجّه إلى بلد آخر، ورؤوف رفاعي، أفضل الرسّامين اللبنانيين، لديه معرض في السعودية أيضاً".

لا ينفصل العمل الفنيّ عن صاحبه. ثمّة ترابط بين الفكرة والمشاعر وتلاؤم المكان والزمان. وكلّما توافرت الظروف المناسبة، صُقِلت الموهبة أكثر. "نحن معاً، نقدّم النجاحات والمواهب لبعضنا البعض، وسنبقى يداً واحدةً، لننجح على مساحة عربية واحدة". رسالة جعارة، نافذة حياة.
 
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم