الخميس - 02 كانون الأول 2021
بيروت 17 °

إعلان

Beirut Concept Store بصمة لبنانية في "أسبوع دبي للتصميم": لا حدود للإبداع (صور)

المصدر: "النهار"
بتول بزي
بتول بزي
مشهد من Beirut Concept Store في معرض "أسبوع دبي للتصميم".
مشهد من Beirut Concept Store في معرض "أسبوع دبي للتصميم".
A+ A-
تزهو ألوان وسائد البيوت البيروتية في دبي. خَلقت الفنانة اللبنانية رومي دالي مشهدية بالأقمشة العتيقة. بعضها عصريّ، وللآخر إرث من عمر الكبار. عاصرت الوسائد تاريخ لبنان بازدهاره وأزماته، فكانت خير رمزٍ للتعبير عن مشاركة Beirut Concept Store في "أسبوع دبي للتصميم 2021".
 
اقرأ أيضاً: انطلاق "أسبوع دبي للتصميم 2021" بمشاركة لبنانية لافتة... رؤية إماراتية لاندماج الإبداع والتاريخ (صور)
 


اللقاء المتجدّد مع الشباب اللبناني في دبي يرسّخ العلاقة بالبلد مهما بعدت المسافات. إبداع المصمّمين اللبنانيين في دبي عابر للحدود، وسط شغف لإثبات قدراتهم أمام الجموع. يجمع Beirut Concept Store فريقاً من المصمّمين المبتدئين والمحترفين. الطموح، الاندفاع، وحدة الفريق، حفاوة الاستقبال، عناصر متكاملة تدفع نحو التألّق مهما اشتدّت الظروف في بيروت، فالموهبة بالفطرة، وفي اتحاد المجموعة قوّة ونجاح.
 


 
أتاحت دبي فرصة مفقودة في لبنان اليوم. مشاركة لافتة والأولى من نوعها في النسخة السابعة للمعرض، الذي يقام سنوياً، في حي دبي للتصميم، ويمتدّ من 8 تشرين الثاني إلى الـ13 منه. المشاركة أتت نتاج عمل دؤوب لمارينا وهبي، التي تركَت بصمة في العمل المجتمعيّ داخل وطنها، ورأت ضرورةً لوضع قدرات الشباب تحت الضوء، حيث يليق بهم أن يكونوا دائماً، في مرمى شعاع الشمس.

افتتاح معرض Beirut Concept Store

الداخل إلى الجناح اللبناني في "أسبوع دبي للتصميم 2021" يشعر بأنّه في وسط بيروت حقّاً، وبأنّ الشغف لدعم قدرات أبناء البلد لا تزال أولوية لدى المساهمين العرب والأجانب. حشد صحافي متنوّع يوثّق لقطات للمواد المعروضة على مساحة واسعة من المعرض. مساحة يفوح منها عبق الأرض، حيث التصاميم لبنانية بامتياز، بيد عاملة فعّالة، لم تستسلم يوماً للظروف.

تصرّ وهبي على أنّ الوقت اليوم للحديث إلى المصمّمين وإفساح الفرصة لهم للتعبير عن أعمالهم، فتكتفي بوصف المساحة اللبنانية في معرض دبي كـ"حلم لإظهار الابتكار والإبداع اللبناني، ولإثبات أنّ بيروت لا تزال خلّاقة وموطناً للمبدعين". وعبر "النهار"، دعت اللبنانيين المقيمين في دبي لزيارة الجناح اللبناني: "لكلّ حدا بحبّ لبنان... ندعوه لزيارتنا وتقديم الدعم، فقد عملنا جاهدين لتنفيذ المعرض".
 


يجوب المصمّمون المبتدئون حول الزوار لشرح أعمالهم. يضمّ Beirut Concept Store 30 مشروعاً من 25 مصمّماً، تُعرض جمعيها ضمن معيار محدّد، بعضها حرفيّ مثل المصابيح، الفناجين، السجّاد، المرايا، المزهريات والأشغال اليدوية... وأخرى كالقطع الهندسية والتصاميم المزخرفة وغيرها. ينقل الطلاب باللغة العربية وبلغة أجنبية ما اختزنوه من معارف حول المعرض.

يقول يوسف باسيل لـ"النهار"، أحد أعضاء الفريق المشارك، إنّ "مجموعةExile collective تعمل لأجل لبنان، وقد دعونا 25 مصمّماً، بينهم طلاب، وآخرين محترفين مثل ندى دبس ومارك بارود وتوما طراد، وستقدِّم المشاريعُ قطعاً لبنانية بأسعار مناسبة، يمكن شحنها إلى الخارج بتكلفة مناسبة".

يحاول باسيل ورفاقه تغيير الفكرة الراسخة في أذهان اللبنانيين بأنّ أسعار القطع الحرفيّة والجماليّة باهظة جدّاً، مؤكّداً أنّه "بإمكاننا صناعة موادّ مميّزة تناسب جميع الفئات والمداخيل".

يهدف العمل أيضاً إلى دعم جميع المشاركين في إنتاج القطع المعروضة، كالمصنع أو الشركة، إذ يعتبر باسيل أنّ "الاقتصاد اللبناني ليس نشيطاً، فنسعى من خلال مشاركتنا إلى تعزيز عجلة الاقتصاد في الخارج لإدخال الدولار الفريش إلى البلد وتنشيط الحركة".
 


لا مكان للتفرقة بين مبتدئ ومحترف في الجناح اللبناني. ثمة منتجات لطلاب قد تفوّقت بحرفيّتها وجمالها على أعمال المصمّمين المشهورين؛ وهذا ما يتطلّع إليه القائمون على Beirut Concept store: الفكرة قبل الاسم. يلفت جوزيف جعجع إلى أنّه "إذ أثبت المصمّم نفسه من خلال أعماله، فسيحصل على فرصة أكبر لدمج عمله مع Exile collective والترويج له". وإزاء هذا النجاح في دبي، لا يغفل الطلاب عن ذكر الصعوبات، فقد كانت أمامهم فترة 6 أشهر لإنهاء تحضيرات المعرض، في ظلّ الأوضاع الاقتصاديّة والأمنيّة الاستثنائيّة التي يُعاني منها البلد. يقول جعجع: "تنظيم المعرض كان تحدّياً لإثبات أنّ القدرات اللبنانية تعاند الظروف وتخلق فرصاً للإبداع والتميّز، وأنّ المصمّم اللبناني لا يزال يحجز مكانة في عالم التصميم".

تاتيانا عقل
 

في خلفية الجناح اللبناني انعكاس لصورة الأشخاص على مرايا من صناعة يدويّة. تقف المصمّمة تاتيانا عقل وراء هذا الإبداع، مع مرايا دائرية صُمِّمَت يدوياً، بداخلها إناء زجاجي متكامل يُظهر انعكاس الشخص عبر المرآة من الخارج والداخل أيضاً.


بلمسة إبداعية أدخلت عقل الأزهار والنباتات إلى تصاميمها، فكان الانعكاس بالألوان: الذهبي، الفضي، الزهري والأسود. عملت عقل مع حرفيين لبنانيين لتصنيع مادة الـ"ستانلس ستيل"، وهي المادة التي تساهم في انعكاس الصورة في المرآة بألوانها المرسومة، إلى جانب تعاونها مع حرفيين آخرين لصناعة الخشب وإتمام الجزء الخلفيّ من المرآة. 

كارين قبرصلي: "The table series"
 


من معمل قديم في جنوب لبنان إلى حيّ دبي للتصميم. تقف كارين قبرصلي أمام طاولة مزيّنة بمزهريّات ذات أشكال وأحجام مختلفة. اندماج العمل بين قبرصلي والمعمل المختصّ بتدوير الزجاج وصناعة الـ"بايركس" ترك بصمة خلّاقة. تقول قبرصلي لـ"النهار" إنّها "استوحت الأفكار والتصاميم من المعمل لتقديم تصاميم عصريّة يُمكن بيعها اليوم للمساهمة في استمراريّة عمله وعدم توقّفه".

فكرة قبرصلي تجمع ما بين الابتكار والتعدّد، مع كسر نمطيّة الاكتفاء بمزهريّة واحدة فقط ضمن إكسسوارات المنزل، بل يمكن الخلط بين عدد من الزجاجات بأحجام مختلفة، وإضافة زهور إلى كلّ منها وفق اختيار الشخص ورغبته، وتوزيع الإكسسوارات على طاولة المائدة. طاولة زجاجية ملوّنة، مليئة بالحياة، كبيروت.
 
اقرأ أيضاً: "أسبوع دبي للتصميم" يحتضن الإبداع اللبنانيّ... وسائد بيروتيّة حالِمة (صور)
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم