الأربعاء - 23 حزيران 2021
بيروت 24 °

إعلان

الكاتب والصحافي محمد عيساوي لـ"النهار": 2020 أعادنا إلى الجوهر ولبنان سينهض

المصدر: "النهار"
زينة طراد
Bookmark
العيساوي.
العيساوي.
A+ A-
ترجمة نسرين ناضرولد الكاتب الكبير محمد عيساوي في الجزائر في عام 1964، وهو صحافي ذائع الصيت متخصص في الآداب الفرنسية والفرنكوفونية في ملحق "الفيغارو" الأدبي. حائز على جائزة "رينودو" الأدبية لعام 2010 عن كتابه "قضية العبد فورسي" (L’Affaire de l’esclave Furcy) الصادر عن منشورات غاليمار. وفي أيلول 2020، صدرت روايته الجديدة "السائرون على الحبل" (Les Funambules) لدى دار غاليمار أيضاً. تتحدث هذه الرواية الخيالية عن حياة شابٍ نقل، من خلال الكتابة، صوت الأشخاص الأكثر بؤساً وحرماناً.كيف يتدبّر الإنسان أموره في الحياة حين يعيش في بيئة غير مستقرة ويتحدّر من أوساط محرومة؟ هذا هو السؤال الذي تطرحه رواية محمد عيساوي. الرواية درسٌ في التعاطف مع الآخرين، ولكنها تسلّط الضوء أيضاً على فرادة كل شخص من الأشخاص الذين يعانون من البؤس والحرمان. في هذه المقابلة، يجيب محمد عيساوي عن أسئلة "النهار"، متحدِّثاً عن لبنان حيث حلّت الجمعيات المختلفة مكان الدولة شبه الغائبة.تتطرقون في روايتكم الأخيرة "السائرون على الحبل" (Les Funambules) إلى العلاقة بين الجهات التي تُقدِّم المساعدات والأشخاص الذين يتلقّونها. في ظل غياب غير مسبوق للدولة في لبنان، ماذا كان ليحلّ ببلاد الأرز لولا المتطوعين الذين شمّروا عن سواعدهم لرفع الركام من شوارع...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم