السبت - 15 أيار 2021
بيروت 23 °

إعلان

ناجي نعمان راقصٌ مجنونٌ في كرنفال الكتب

المصدر: "النهار"
يوسف طراد
الرقص في كرنفال الكتب.
الرقص في كرنفال الكتب.
A+ A-
أتقن ناجي نعمان الإصغاء إلى صوت الروح، فكان مقاومًا، سلاحُه اليراع، عاشقًا للوطن والنضال الثقافيّ، سما بالفكرٍ، فرسم من خلاله حلمه للمشرق لؤلؤةً، عشقها من الأعماق وحتى الثمالة.
 
مثقَّف طليعيّ يحترف سرد الواقع بصور من الخيال، ويؤنسه الترحال شغفًا إلى حرية الفكر مع انسياب الحبر؛ احترافه لصنع الكلمة وترجمتها حلاوة فكرٍ، كجهد نحلة تجمع الرحيق ومن جناها العسل.
 
عَوْلم "الثقافة المجّانية" منذ عام 1979 من خلال توزيع كتبه الخاصّة بدون مقابل. ومن ضمن "سلسلة الثقافة بالمجّان"، أصدر مئات الكتب المجّانية بعشرات اللّغات واللهجات، جامعًا الفكر من أرجاء الكوكب الأزرق، مراقصًا شهده المقدّس. إلى أن مسّه عطر الحبر حلمًا في المنام، والليل شارد بهمسات الأدب وهي تدحر الظلمات... فكان لقبه "مجنون الثقافة بالمجّان".
 
جال بين الأحلام باحثًا عن ذاته التي حمّلها عنفوان الدواة، وبدأ بتحقيقها من خلال جوائزه الأدبية الواسعة النطاق، ومنها الهادفة المخصّصة لأهل الضّاد... وانتشرت أكشاك الكتب المجّانية، ففاح عطرها كعطر زهرة الناردين في ربوع لبنان.
 
 
رهَنَ كلّ وقته للثقافة من خلال "مؤسسة ناجي نعمان للثقافة"، فكانت حياة للفكر الذي ارتقى فوق طيش الأدب المبتذل، وتوسّعت وأمّنت خدمة أهل القلم من خلال نشر أعمالهم التي كانت ترد من أقاصي الأرض، وبكل اللغات. كما أُطلق من خلال مؤسّسته سلسلة الثقافة بالمجّان منذ عام 1991، وكانت هذه السلسلة بمثابة كرنفال كبير للكتب، ملعبه الكوكب الأزرق. فنشر مئات الكتب المجّانية بمختلف اللّغات واللّهجات.
كما توزَّعت جوائز ناجي نعمان الأدبية التي أطلقها في العام 2002، على كُتّاب تمّ اختيارهم بعناية، يمتازون بجمال الفكر وجمال القلب. هي جوائز مفتوحة على كلّ الثقافات واللغات العالمية، وتُمنح لمن ارتقى فكرًا وأسلوبًا، وتُصدر المؤسّسة كلّ سنة كتيّبًا يتضمّن أعمال الفائزين كلٌّ بلغته، إذ يؤهّلهم الفوز لطباعة مخطوطاتهم وتوزيعها بالمجّان.
 
أمّا الجوائز الأدبية الهادفة التي أطلقها عام 2007، فهي مخصّصة لمن برع في لغة الضّاد وأتقنها، ودافع عنها وسعى لتطويرها، أو مَن جعل هدفه من الكتابة الإضاءة على الفضائل الإنسانية والحفاظ على الأسرة التي هي أساس المجتمعات، أو تطوير أدب الأطفال الأخلاقي، فيُكافأ الفائزون بهذه الجوائز أيضًا بطباعة مؤلّفاتهم وتوزيعها مجّانًا.
من الكتب التي تطلقها مؤسسة ناجي نعمان للثقافة بالمجّان، كتاب سنوي، يتضمّن نشاط لقاء الأربعاء الثقافي الذي يُعقد في الصالون الأدبي الثقافي ستّ مرّات في السنة، بالإضافة إلى صالونٍ يُعقد أسبوعيًّا كل يوم إثنين للغاية نفسها.
 
في المؤسّسة أيضًا مكتبة تضمّ الأعمال الكاملة لعدد من المؤلفين منذ عام 2008، وقد تمّ افتتاحها عام 2012 تحت اسم "مكتبة الأعمال الكاملة"، وفيها كتب من مختلف اللّغات، بهدف المحافظة على الإرث الثقافي العالمي، وتأمين مركز بحث يسمح للطلبة الجامعيّين والمؤلفين إجراء أبحاثهم فيه بالمجّان. كما تضّم المكتبة فروعًا أدبية عديدة، نذكر منها "متحف الأدباء- بصمات".
 
أمّا "اليوم العالمي للثقافة بالمجّان" الذي خُصّص له اليوم التاسع عشر من شهر أيار من كلّ عام، فتتم نشاطاته عبر سفراء المؤسّسة المنتشرين في أربعة أصقاع المعمورة، ويجري خلاله العديد من الأنشطة الثقافية المجّانية.
 
واليوم، في الذكرى العاشرة لقيام مؤسسة ناجي نعمان للثقافة بالمجان، قررت إدارة المؤسسة توزيع عشرة آلاف كتاب مجانًا على النوادي والجمعيات الثقافية، وكانت باكورة هذه القناديل التي لا يشّح زيتها، ما يقارب 1500 كتاب قُدِّمت بالمجّان إلى نادي الكتاب اللبناني، بمعدل عشرة كتب لكل عضو فيه، والتي جرى تسليمها إلى وفد من إدارة هذا النادي بتاريخ السابع من نيسان الحالي، وجاءت هذه المبادرة من ضمن أجنحة مهداة إلى المكتبات العامّة التي أُطلقت عام 2015.
 
ناجي نعمان، رجلٌ صادقٌ، يبحث عن ثواب نبضه في فكر الأدباء والقرّاء، بقلبٍ نابضٍ يخفق بالمحبّة والإنسانية. عشق الخيال والكلمة كلّ فجر صلوات فيروزية، تهذّب الحواس مع كلّ إشراقة شمس، مؤنّبًا وكلاء الفضيلة الذين قدّموا الوعي أضحية لآلهة هذا الشرق المستهتر.
 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم