الأربعاء - 23 حزيران 2021
بيروت 24 °

إعلان

جدلية الموت والحياة في مجموعة "تحت سماء فارغة" للمغربي العربي الحميدي: العبث الوجودي

المصدر: "النهار"
تعبيريّة.
تعبيريّة.
A+ A-
أحمد الشيخاوي 

بالنظر إلى عتبة هذه الأضمومة، التي انتقى لها الشاعر المغربي، العربي الحميدي، عبارة "تحت سماء فارغة"، وسوماً يفيض بالدلالة على العبث الوجودي والعدمية والأمل الكاذب، نستشف مدى حرصه على الابتكار في المفردة والمعنى.

تضمّنت العتبة لظرف مكان موح بالدونية، أو ما يفجر ويخلخل منظومة مفاهيمية لصيقة بالانتماء، يعقبه، أي هذا الظرف اسم دال على لا محدودية الفضاء وسرمدية امتداده، متوقفا على إحدى حالتين: الضبابية أو الصفاء التام، وهذه مشهدية تتوسطها تيمة الأمل، بما يفيد خيبة الأمل، أو بالأحرى فقدانه، تزكيه لفظة "فارغة"، أو البرزخية، أو الفاصل ما بين الحياة والموت، الموت بمعنى الحياة، والحياة بمعنى الموت، فيما تنشد بقية تفاصيل القول الشعري المتساوق مع إيقاعات المجموعة الحزينة، إلى تلكم النواة التي تشكلها جدلية الحياة والموت.
 
استهل الحميدي باقتباس من شعرية الدكتور محمد حلمي الريشة، إذ يقول:
 
[لماذاــ 
أنتِ وأنا
عاجزان عن الموت في الحياة،
وتنتظرين الحياة في الموت
معا ـ
أيتها القصيدة/
قصيدتي؟.
 
من هنا، نجد شاعرنا الفلسطيني محمد حلمي الريشة، يختزل شعريته في مثل هذه الجدلية، وهذا بديهي، كونه ابن قضية عربية وإنسانية كبرى عالقة، بما يمسّ استقرار وأمن الكائن، وفوقه توازنات العالم.

كي يأتي تأثر الشاعر العربي الحميدي، بهذه النموذجية التي أعادت فبركة وصياغات إنتاج قضية خطيرة وعميقة ومحيرة من هذا الطراز.
 
بنى الحميدى مجموعته، على جملة من التغيرات والمستجدات التي طبعت هوية الإنسان العربي، داخل حدود أوطان يتقاذفها واقع التأرجح بين محطات ثلاث ترسم مصيره بدقة متناهية: الماضي/ الذاكرة، الراهن، المستقبل الذي غالبا ما تخوننا تأويلاته، في غياب استشراف قادرة على صناعته الثقافة الرصينة والفكر الوسطي الراجح.

إنها تحولات من الشراسة والهمجية والجور على الروح في معظم تجلياتها، وعلى النحو الذي غذى الخلفيات في شعر الحميدي، عبر مساره الإبداعي الطويل، وها هو ذا يدشنه بمنجز خامس، ملخصاً رؤيته للذات والغيرية والعالم، وقفا على هذه الجدلية المذكورة بالطبع.
نورد له المقتطف الموالي:

[هل عليّ أن أتكلم؟
الصمت بالرمادي أضعف من الأبيض والأسود.
أم أرسم مسودة الحاضر شبيهة بالماضي،
في الاستعباد والإذلال
أم أتركه يستحم في طيب النسيان بقوة اليأس وفقدان الأمل.
قالت لا تطفئ الأضواء أثناء الدخول أو الخروج
منذ ارتديت الغيم وأنا أبحث عنك
أبحث في العين عن إشعاع وجه
قلت: وجه يحلق كطائر خارج السرب ](1}.

من هنا، استمدا هذا الزخم من الأسئلة الوجودية، في ما يتعلق بالصاحبة والتراب، وهذا النفور من واقع إسمنتي وزائف ومتصلب، صانع للعبة كلامية طافحة بانزياحات ومفارقات وتكثيفات ألوان ومعاني البلاغة الجديدة، وفق ما يعدل تجربة أنأى ما تكون عن استنساخ الذات، واجترار الجاهز، أو أي ضرب من أباطيل التلهّي بالمبتذل.

صرخة من خارج السرب، تدين العالم بشتى تجاوزاته لأحلام كائن محاصر بأزمات عصره وأخطاء تاريخه ورمادية مستقبله.

يحاول صاحبنا أن يقف موقفا بينيا، مفصحاً عن شكوكه وقلقه الذي يميزه كشاعر موسوعي الرؤى، ومنبثقها من قضية جوهرية تتقاطع مع الشعريات الملامسة لصميم الإنساني، المترنّمة بقواسمه المشتركة.

ويقول أيضاً:
[أزن العبارات
حين تسقط العبرات.
أعرف
العبودية .
احتقار / عار / استصغار
تطرق أذني.
لي معها حكايات.
أنفاسها
أتنفس.
في منطقتها الرحيبة
تريدني
أتألم...
أتألم بين الكلمات
ورموز النظرات.
ما حملت 
إلا شروخ الجراحات.
السواد
أرادوه غربة
السواد فصّلوه
لحاف موت مغلّف بالحياة .](2}.

فحتى هذا الامتداد في الطفولة، جاء ملدوغا بالسوداوية، كمزقة من مكونات شخصية، ورواسب، أذكاها النضج في السواد واستيعاب تجاربه، بكل ما تحمل الكلمة من معنى.

تلكم السوادية المهيمنة على كل فصول الذات والغيرية والعالمية، وهي تفرز لنا هذا الأمل الناقص، غير المكتمل، ومن تمّ متوالية دوال الضمنية الموازية للعتبة، في أقصى لعنتها وجلدها واتهامها لتاريخ الأخطاء وتزييف الحقائق، كما واقع الاستعباد والامتهان والقمع والاضطهاد، علاوة عن هول الغبن في تبين واستجلاء ملامح الغد الذي قد يتيح ما فيه خلاص الإنسان والكون ، ويوازن المعادلة من خلال إنصافهما معاً، باعتبار الكائن مركزاً ورأس مال حقيقياً، لا هامشا وبضاعة.

لا يستسلم العربي لمحاكاة، رغم تأثره بعمالقة الانتماء إلى شجرة الإنسانية، في شعرياتهم الخالدة، بقدر ما يشاكس لأجل صوت خالص وخاص يمليه الوعي الواثق بأزمة وجودية مركبة. 
كما نطالع له، قوله أيضاً:

[ بين البرزخين
غزة والضفة
أيبحث عنهما.. فيه
أم تبحث عنه فيها
أم يبحثان عن الجُفاء في الرمل.
أم يبحثان عن الحرية
في
رغوة المد والجزر.
على ظهر الموج
تحمل الحقيقة .. زبد الدهر،
زرقة
تخفي ملح الدمع
مدسوسة
بمرارة الأسر.
نظرات تتهاوى تسقط صرعى
شلال
في مجرى النهر .](3}.

بذلك، يزن حضوره، هذا الصوت الناقم على كل ارتجال، وعلى نحو عال من الاحتفالية بالسواد الذي ــ ربماــ تنجلي له تلبّدات سماء الراهن العربي، كي تفصح عن وضوح وصحوة ويقظة في الحس والضمير، بما يفك عقد أزمتنا الهوياتية والوجودية المتشابكة.

توسل بصفحات نقاء التاريخ وتوهج الآني وكذلك تدبير استراتيجيات استشراف الغد، بدل هذه المسبة التي تقود إليها سياسة المماطلة والإغراق في التبعية والانفتاح الأعمى وقهر الشعوب.

ختاماً، نجد الشاعر المغربي، وقد لامس صلب أزمتنا العربية الموغلة والمحفوفة بتاريخ الهزائم والأقنعة والزيف، معالجاً بقلب الشاعر وحكمة الفيلسوف، العديد من الثغرات في انتمائنا العربي المسلوب، بحيث لا محل للحلم، في مثل هذه الشعريات المطعونة بأحاسيس النقص والسلبية فيما يؤول ويوحي بالحضور الطاغي لقضية مقدسة بحجم قضية فلسطين والهم العربي والإنساني المشترك، إجمالاً. 

إنها شعرية رصد راهن أزمة معقدة ومتشابكة، من خلال أسلوبية رشيقة ومناورة بغموض مقبول، مترجمة إلى أقصى حد، هروباً مخملياً تفسره آليات إبداعية مستفزة وراشقة بهذه اللذة التي قد لا يقطفها سوى من جرّب الموت في قصائده، كي يعيش تناسلات ألوان ومعاني الولادات الثانية.

(1} مقتطف من نص "سواد القصيدة". 
(2} مقتطف من نص "منذ الطفولة".
(3} مقتطف من نص "في رفع القهر".
 
 
شاعر وناقد مغربي
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم