الأحد - 16 كانون الثاني 2022
بيروت 13 °

إعلان

خليل رامز سركيس كان يستحق لبنان وقيامة القلم (1921-2017)

المصدر: "النهار"
سليمان بختي
Bookmark
خليل رامز سركيس.
خليل رامز سركيس.
A+ A-
مرت مئوية ولادة خليل رامز سركيس (1921-2017) وكذلك 5 سنوات على وفاته. كان كاتبا وأديبا وصحافيا نهضويا مميزا. أعطى لبنان جذوة عمره وأحلام وظل يردد "إجعلنا نستحق لبنان". توفي في لندن وظلت عينه على لبنان، كلما التفت إلى أوراق كتبه رأى الشمس تضيء نور السطور وتدعوه إليها. منذ كتابه الأول "صوت الغائب" مرورا بـ"من لا شيء" 1958 الذي قدم له الشاعر بولس سلامة (1902-1979) وصولا إلى "أيام السماء" و"أرضنا الجديدة" و"مصير" و"جعيتا" و"هواجس الأقلية من زقاق البلاط الى كينسنغتن" وغيرها، وهو يتوغل على مهل في الكتابة، واللغة تحت قلمه طيّعة، ذات صنعة لا كلفة فيها، وإن فيها الكثير من التأمل ووقوع الكلمة في محلها. كرّمته الجامعة الانطونية اسمًا علمًا باعتباره "فيلسوف الكلمة والآخر"، حيث غرفت أعماله من الفكر والفلسفة والأدب والمقارنة الحضارية، ومن جمالية الأدب بمعنى الصياغة المدققة...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم