الخميس - 03 كانون الأول 2020
بيروت 22 °

إعلان

"صبي الحوت": الفردوس الالكتروني

المصدر: الجونة- "النهار"
"صبي الحوت" لفيليب يورييف.
"صبي الحوت" لفيليب يورييف.
A+ A-

الجونة- هوفيك حبشيان 

المخرج الروسي فيليب يورييف يقترح حكاية غريبة، تجري أحداثها في لورينو (تشوكوتكا - روسيا) في اطلالة نادرة لها على الشاشة. لكن ينبغي التحلي بطول الأناة للوصول إلى الخاتمة الأشبه بمكافأة. محرّك الفيلم المعروض حالياً في مهرجان الجونة السينمائي (٢٣-٣١ الحالي) هو مراهق اسمه ليشكا من سكّان هذه الجزيرة المعزولة. البقعة التي يعيش فيها لا تبتعد كثيراً من ألاسكا وأميركا. 

هذا الصبي يعتاش من صيد السمك كسائر سكّان القرية، وفي أوقات فراغه يتواصل مع فتيات "الويب كام" في أميركا. لا شيء يقف عائقاً بينه وبين اكتشافه الجديد، حتى الارسال الضعيف الذي يقطع البثّ أحياناً. فالانترنت وصل حديثاً إلى هنا رابطاً العالم القديم بالجديد. بهذه الطريقة، يتعلّق بشابة شقراء رقيقة تغويه، علماً انه لا يتكلّم الانكليزية. يقع ليشكا في غرامها، رغم شرح صديقه له بأن آلاف الرجال كلّ يوم يستمنون وهم ينظرون إلى صورتها العارية في الشاشة. هذا كله يجعل ليشكا يحلم بأميركا؛ الأرض القريبة جغرافياً والبعيدة ثقافياً. 

يقحمنا الفيلم في مزاج شخصية الصبي الذي يصعب عليه التمييز بين الأشياء، لكن من دون أي محاولة للزجّ بنا داخل دراسة للاتنيات. لا يفقه ليشكا الفرق بين ما هو حقيقي وما هو مزيف. كلّ هذه البراءة في نظرته تنتقل إلى المُشاهد. وعليه، ينحاز المخرج إلى خيارات فيها مسحة ابتكار، فيرفع مستوى الفيلم. مَشاهد صيد الحيتان الحقيقية تعزز الجانب الوثائقي، في حين تأتي موسيقى البوب التي ترافقها، ببصمتها الخاصة جداً. 

في النهاية، هذا عمل عن صبي في مقتبل تجربته الجنسية والعاطفية يبحث عن موطئ قدم له في العالم الحزين الذي يحيط به، لكنه أيضاً فيلم عن محاولة الهرب إلى حيث الفردوس الذي يعيش في المخيال. الا ان البحث عن الحرية والخلاص لا يعني أحياناً أكثر من أن تدور حول نفسك ٣٦٠ درجة. أما السعادة فهي أحياناً تحت أنوفنا، وهذا ما يُرينا إياه يورييف الذي أنجز عملاً فيه بُعد كوني بالرغم من خصوصيته الشديدة. 


فيليب يورييف

مخرج روسي فيلمه القصير، "أغنية السمكة الميكانيكية" عُرض في مهرجان ساندانس في العام ٢٠١٣، ويروي قصّة رجل يقوم برحلة طويلة للمشاركة في حفل زفاف ابنه، على الرغم من انه كان تخلى عن أمّه قبل سنوات. "صبي الحوت" فيلمه الروائي الطويل الأول، وقد فاز بالجائزة الكبرى لقسم "أيام فينيسيا" في الدورة الأخيرة من مهرجان البندقية السينمائي. 
 

 
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم