السبت - 02 تموز 2022
بيروت 29 °

إعلان

"هذا فيلم يتنفّس"… مقابلة "النهار" مع الفائزين بجائزة لجنة التحكيم في كانّ

المصدر: "النهار"
هوفيك حبشيان
Bookmark
فيليكس فان خرونينغن وشارلوت فاندرمرش بعد فوزهما في كانّ (هـ. ح.).
فيليكس فان خرونينغن وشارلوت فاندرمرش بعد فوزهما في كانّ (هـ. ح.).
A+ A-
“ثمانية جبال” رواية للإيطالي باولو كونييتي انتقلت إلى الشاشة في فيلم جميل يحمل العنوان نفسه بتوقيع الزوجين السينمائيين البلجيكيين فيليكس فان خرونينغن وشارلوت فاندرمرش، وقد اكتشفناه في مسابقة الدورة الأخيرة من مهرجان كانّ السينمائي حيث فاز بجائزة لجنة التحكيم. الفيلم عن حكاية صداقة بين شابين، بييترو وبرونو، أحدهما من الريف والآخر من المدينة. عمل شاعري شديد الخصوصية يصوّر حكاية حميمية وسط الطبيعة، وعنه كان لـ”النهار” الحوار الآتي مع المخرجين.فيليكس فان خرونينغن: هذه قصّة صداقة جميلة جداً جداً بين شابين تمتد على ثلاثين عاماً. الأسئلة التي سيطرحانها على نفسيهما (لا على نحو مباشر بل كما يتجلى في الفيلم)، هي أيضاً الأسئلة التي طرحناها على نفسينا في هذه المرحلة من حياتنا. هذه الأسئلة خاطبتنا. هذا كله حصل بشكل طبيعي. أغرانا أيضاً أن نذهب إلى الجبال لنصوّر فيها الفيلم الذي أردناه بالإيطالية لأن الرواية على قدر من الصفاء والأصالة. كان هناك اقتراح بتصويره في أميركا وبالإنكليزية، لكننا تمسّكنا بلغة الكتاب الأصلية. أما الكتابة فجرت بسلاسة تامة.شارلوت فاندرمرش: ينطوي الكتاب على جوهر أردناه في الفيلم. أحببناه لهذا الجوهر أصلاً. لم نشعر بحاجة إلى أن نستل منه بعض الأفكار ونفضي إلى شيء مختلف. لا، هذا لم يحدث. تعلّقنا بجوهر الكتاب. هذه قصّة تتبلور على مدار ٣٠ عاماً وتستند إلى طبقات وتيمات عدة وتنطوي على ثراء كبير. وددنا ان نحافظ على هذه العناصر التي بعضها مضمر وبعضها واضح ومفصّل. التحدي الأكبر في نقل الرواية إلى الشاشة كمَن في المحافظة على هذا الثراء. كتبنا سيناريوات عدة إلى أن وصلنا إلى هذه النسخة المكثّفة. فيليكس: منذ البداية، تعرّضنا...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم