السبت - 22 كانون الثاني 2022
بيروت 13 °

إعلان

إيرين جاكوب لـ"النهار": القلب يدق بإيقاع مختلف داخل الصالة

المصدر: "النهار"
هوفيك حبشيان
Bookmark
إيرين جاكوب.
إيرين جاكوب.
A+ A-
ليون - هوفيك حبشيان  بالنسبة إلى تاريخ السينما هي إيرين جاكوب، الممثّلة الفرنسية التي عملت مع الكبار: لوي مال، جاك ريفيت، بول أوستر، ميكلأنجلو أنتونيوني. أما بالنسبة إلى السينيفيليين حول العالم فترسخت صورتها في أذهانهم مع المخرج البولوني كشيشتوف كيشلوفسكي الذي خلّدها في "ثلاثة ألوان: أحمر" و"حياة فيرونيك المزدوجة” الذي نالت عنه جائزة التمثيل في كانّ ١٩٩١. لكن حكاية جاكوب مع الشاشة لم تنتهِ في التسعينات بالنجاح الباهر الذي حققته وهي فقط في الخامسة والعشرين، بل مستمرة إلى يومنا هذا، اذ عُيِّنت حديثاً رئيسة معهد لوميير بعد رحيل برتران تافرنييه. في ليون، وخلال الدورة الأخيرة من المهرجان الذي ينظّمه المعهد، كان هذا الحوار الخاص بـ"النهار" مع جاكوب.   (إيرين جاكوب مع كشيشتوف كيشلوفسكي).  * تخلفين برتران تافرنييه في رئاسة معهد لوميير في ليون. ما المسؤولية التي تشعرين بها؟ - سأكتشف هذا برفقة الفريق الذي أعمل واياه، وهو، للمناسبة، فريق من الكفاءات العالية. تافرنييه ترأس المعهد منذ تأسيسه. هذا معهد حلم به. معهد لا يزال ينبض بديناميكية، وهذا شيء يأتي أولاً من الأخوين لوميير، وثانياً من برتران تافرنييه وتييري فريمو اللذين أدركا ان ليون هي مسقط السينما وعبّرا عن هذا من خلال مجموعة نشاطات مهمة، منها اكتشاف الأفلام وترميمها، ثم عرضها على الجمهور. هذا السينماتيك يعانق الجمهور، والجمهور يستجيب كما رأيت. لديَّ عائلة في ليون، ما ساهم في ان تقترح الادارة عليّ هذه الرئاسة. وكان سبق لي ان أتيتُ إلى ليون مرات عدة لتقديم بعض الأفلام. هذا يمسني جداً. انه لشرف لي ان أتولى هذه المهمة. يسرني أيضاً عدد الضيوف الذين يأتون إلى هنا من جميع أصقاع الأرض. أشبّههم بالبجع. عندما ينتهي المهرجان يرحلون، لكننا نأمل ان...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم