الأحد - 11 نيسان 2021
بيروت 17 °

إعلان

وطنُ الصَفْحِ والمصالحةِ والمصافحة

المصدر: النهار
سجعان قزي
سجعان قزي
Bookmark
 «لبنانُ الكبيرُ»
«لبنانُ الكبيرُ»
A+ A-
 حين أرى الجماعةَ الحاكمةَ، وهي متعدِّدةُ الطرف، تَستخِفُّ بمصيرِ لبنان، وتَتفرَّجُ من شرفاتِها ومقارِّها على نتائجِ خِياراتِها وسياساتِها وسلوكيّاتِها غيرَ عابئةٍ بسقوطِ الدولةِ و»موتِ» الشعب، أستعيدُ ظروفَ تأسيسِ دولةِ لبنان من الإمارةِ والقائمقاميّتين إلى المتصرفيّةِ فلبنانَ الكبير. حين كنا جماعةً مبعثَرةً أسَّسنا دولةً، ولـمّا صِرنا دولةً نَعجَزُ عن تأليفِ حكومة!! والُبْنَناه!  خِلافًا لما يَتوهَّمُ البعضُ: «لبنانُ الكبيرُ» ليس «هديّةً فرنسيّةً» للمسيحيّين، إنّما إنجازٌ مسيحيٌّ للّبنانيّين ونَموذَجٌ لبنانيٌّ للعربِ والعالم. مشروعُ فرنسا للمشرقِ، بعدَ الحربِ العالميّةِ الأولى، كان نقيضَ مشروعِ الكنيسةِ المارونيّة. لكنَّ البطريركيّةَ المارونيّةَ نَجحت في تعديلِه، فكان لبنان الــــ 10452 كلم².سقوطُ السلطنةِ العُثمانيّةِ شرَّع الأبوابَ أمامَ الدولِ المنتَصِرة، لاسيّما فرنسا وبريطانيا، لتَرسُمَ كياناتٍ لشعوبِ الشرقِ الأوسط التي أخَضعَتْها السلطنةُ العُثمانيّةُ مدّةَ 400 سنة. لم تَكن مَهمّةُ الثنائيِّ الفرنسيِّ/البريطانيِّ سهلةً لسبَبين على الأقل: 1) عدمُ وجودِ كياناتٍ تاريخيّةٍ سابقةٍ وثابتةٍ وشرعيّةٍ لشعوبِ الـمِنطقةِ خارجَ دولِ الفتوحاتِ العسكريّةِ الأوروبيّةِ (الإغريقُ والرومان) والإسلاميّةِ (العربُ والعثمانيّون). 2) إشكاليةُ تمريرِ احتلالٍ أوروبيٍّ جديدٍ يَعقُبُ احتلالًا عُثمانيًّا، فيما الشعوبُ العربيّةُ ظَنّت أنّها تَحرّرت من العُثمانيّين لتَعبُرَ إلى الاستقلالِ والمشاريعِ الوِحدويّة. مع أنَّ بريطانيا وفرنسا رَغِبتا في تقديمِ احتلالٍ مُجمَّلٍ يزاوِجُ بين استعمارِهما المشرقَ المتوسطيَّ وشِبهَ...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم