الأحد - 14 تموز 2024

إعلان

نداءُ الله

المصدر: "النهار"
المطران كيرلس بسترس
المطران كيرلس بسترس
Bookmark
مزمور 8:95.
مزمور 8:95.
A+ A-
"اليومَ إذا سمعتمْ صوتَه فلا تُقَسُّوا قلوبَكم" (مزمور 8:95)يروي سفر التكوين أنّ الله خلق الكونَ بكلمةٍ منه، وهذه الكلمة هي نداءٌ إلى الوجود. "قال الله: ليكن نور، فكان نور" (تكوين 3:1). وتتردَّد هذه الكلمة على مختلف المخلوقات: على جَلَد السماء، وعلى المياه، وعلى النباتات والأشجار، وعلى الشمس والقمر وسائر الكواكب، وعلى الحيوانات. وفي آخر الكل: "قال الله: لنصنع الإنسانَ على صورتنا كمثالنا" (تكوين 26:1). وأوّل ميزةٍ لصورة الله في الإنسان هي الحريّة. فالله محبّة، وجواب الإنسان على نداء الله ينبغي أن يكون جوابًا حرًّا. لذلك عندما يخطأ الإنسان إنّما يخطأ بملء حريّته، والله لا يُرغِمه على طاعته، وعندما يخطأ يناديه مذكِّرًا إيّاه بمسؤوليّته، فهو المسؤولُ عن خطيئته وعن عواقبها. لذلك بعد أن خطئ آدم في الجنّة، "نادى الربُّ الإله الإنسانَ وقال له: ’أين أنتَ؟‘ فقال: إنّي سمعتً وقعَ خُطاكَ في الجنّة فخِفتُ". (تكوين 9:3). وكذلك بعد أن قتل قايين أخاه، ناداه الربُّ قائلاً له: "أين هابيل أخوكَ؟" وكان جوابه: "لا أعلم. أحارسٌ لأخي أنا؟"(تكوين 9:4).إن تاريخَ الخلاص هو نداءٌ مستمرٌّ من الله للإنسان لكي يحيا بحسب الصورة...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم