الخميس - 22 نيسان 2021
بيروت 17 °

إعلان

مراجعة نقدية لسياسة العهد وتياره

المصدر: النهار
روزانا بومنصف
روزانا بومنصف
Bookmark
الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله
الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله
A+ A-
 ماذا يستفيد اللبنانيون ولا سيما منهم المسيحيون الحلفاء لـ"حزب الله" من كل كلام الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله في حديثه الصحافي الاخير؟ يسأل ديبلوماسيون مراقبون على خلفية ان مضمون كلام نصرالله اكد ما يعرفه الجميع عن مدى ارتباطه بطرف اقليمي وخدمة اهدافه في شكل واضح وصريح من دون اي لبس وهو ينفذ مشروعا استراتيجيا لهذا الطرف قد يتقبله البعض او لا يتقبله ولا يؤيده، لكن اين مصلحة المسيحيين، والقول بالمسيحيين وليس بالتيار العوني وحده، كون الاخير يسيطر حاليا على غالبية الحصة المسيحية في السلطة؟ ولماذا قد يكون التيار يحمل هذا العداء لزعامات الطائفة السنية تماما كما كان يمارسه اميل لحود في اتجاه الرئيس الراحل رفيق الحريري فيما يهتم نصرالله سواء عن صدق نية او عن مناورة لتاكيد حسن العلاقة مع الرئيس سعد الحريري وابعاد كأس الخلاف السني الشيعي ؟ وهل يعتقد ان النظام السوري يمكن ان يقلع في المرحلة المقبلة برئاسته الاشكالية والاقلوية من دون موافقة الدول العربية السنية فيما كان يتغطى النظام زمن الرئيس حافظ الاسد ولاحقا زمن نجله الذي اخطأ بقوة بالعروبة من اجل ان يحكم ؟ والاهم من ذلك ان ايلاء ورقة التفاهم مع "حزب الله" الاولوية على كل مرتكزات الوفاق الوطني وحتى على الدستور لم تكلف التيار علاقاته الخارجية بل كلفت لبنان كله اثمانا باهظة يتحمل هو مسؤوليتها ولا يزال عبر تغطيته تعريض الحزب المزيد من علاقات...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم