الأحد - 14 تموز 2024

إعلان

الرئيس حافظ الأسد الذي ما زال يحكم لبنان من مثواه

المصدر: "النهار"
جهاد الزين
جهاد الزين
Bookmark
الرئيس حافظ الأسد.
الرئيس حافظ الأسد.
A+ A-
النظام السياسي الفعلي الذي ما زلنا في لبنان نعيش في ظله منذ أوائل تسعينيات القرن المنصرم هو فعلياً نظام الرئيس السوري حافظ الأسد، ولاسيما في نقطتين أساسيتين:1-التوازنات الدستورية ممثلةً بانتقال السلطة إلى "مجلس الوزراء مجتمعاً"2- التوازنات الوطنية ممثلةً بأطروحة "تحرير مزارع شبعا".رعى الراحل حافظ الأسد بيديه هاتين النقطتين. ومع أن الأولى ليست نتاج أفكاره بل أخذها عن المقترحات الإصلاحية التي سادت بين النخب وخصوصا المسلمة اللبنانية في ثمانينيات القرن المنصرم، لكن الفارق أنه نقلها من اقتراح ساذج إلى اقتراح ذكيّ يجعل إمكانية تماسك الدولة اللبنانية مستحيلاً من داخلها لأن أخذ القرار في "مجلس الوزراء مجتمعاً" تصبح معه الدولة غير قابلة للحكم من دون مرجعية خارجية كانت هي مرجعيته أي مرجعية الرئيس الأسد. يا لسذاجة الفكر الإصلاحي لجيل لبناني كامل كان يعتقد أنه وجد حلا لاستبدال صلاحية رئيس الجمهورية بصلاحية "مجلس الوزراء مجتمعاً" ولم ينتبه إلّا لاحقا أنه بند غير قابل للتطبيق الذي يحمي وحدة الدولة وكان الرئيس حافظ الأسد يبتسم لاشك وهو يرى القوى السياسية اللبنانية وأوساطًا أكاديميةً مصدِّقةً أن ما تفعله في اتفاق الطائف قابل للتطبيق اللبناني الداخلي!إنها المادة 65 أُمُّ التوازن أو اللاتوازن الدستوري الجديد لدولة غير قابلة للحكم (...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم