الثلاثاء - 23 تموز 2024
close menu

إعلان

هوف لـ"الموقف هذا النهار": ميقاتي مالَ لقبول "تسويتي" لكن...

المصدر: "النهار"
سركيس نعوم
سركيس نعوم
Bookmark
فريدريك هوف.
فريدريك هوف.
A+ A-
يأمل اللبنانيون أن يفتح توقيع لبنان وإسرائيل أمس اتفاق ترسيم الحدود البحرية بينهما من دون أن يلتقيا في احتفالية ترعاها أميركا ويتبادل فيها وفد الدولتين والراعي الأميركي والمضيف لهؤلاء كلهم الأمم المتحدة، يأملون أن يفتح ذلك الباب واسعاً أمام بدء عملية التنقيب عن النفط والغاز ثم استخراجهما واستخدام مردودهما المادي لإخراج بلادهم من الانهيارات المتنوّعة المالية والنقدية والاقتصادية ووضعها من جديد على طريق التعافي. طبعاً يخشى بعضهم انزلاق دولتهم وإن مشلّعة الى عملية تطبيع مع إسرائيل بفعل إغراءات متنوّعة ولا يعارض ذلك بعضهم الآخر لاعتبارات متنوّعة. لكنّ البعض الآخر هذا يدرك خطورة الدفع في هذا الاتجاه ولا سيما في الظروف المحلية والإقليمية والدولية الخطيرة التي يمرّ بها العالم. لكن اللبنانيين يتساءلون في الوقت نفسه عن السبب أو الأسباب التي جعلت "إنجاز" الترسيم يتأخر قرابة عشر سنوات، علماً بأن من كلّفته الولايات المتحدة السعي الى تحقيقه في حينه كان فريدريك هوف العسكري المحترف السابق ثم الديبلوماسي العامل في وزارة الخارجية ولاحقاً في مجلس الأمن القومي، وغير المعادي "جينياً" في المطلق للبنان والعرب رغم اعتباره مثل كل مواطنيه إسرائيل دولةً صديقة لبلاده بل حليفة دائمة. علماً أيضاً بأن خطط ترسيم الحدود البحرية بينها وبين لبنان التي اقترحها في حينه أعطت لبنان 55 في المئة من المساحة المتنازع...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم