الأربعاء - 20 تشرين الأول 2021
بيروت 26 °

إعلان

هل من يكشف رسالة المرفأ إلى دياب وعون؟

المصدر: "النهار"
أحمد عياش
أحمد عياش
Bookmark
وقفة "التوابيت" أمام منزل وزير الداخلية السابق محمد فهمي (نبيل اسماعيل).
وقفة "التوابيت" أمام منزل وزير الداخلية السابق محمد فهمي (نبيل اسماعيل).
A+ A-
يمر التحقيق القضائي في انفجار مرفأ بيروت بتحولات لم تهدأ منذ أنطلاقته قبل أكثر من عام. فبعدما تم كف يد المحقق العدلي السابق فادي صوّان، ها هو الدور قد يصل إلى المحقق الحالي طارق البيطار. لكن تبقى الحقيقة التي ينتظرها لبنان غائبة والتي تجيب عن السؤال: من تسبب بانفجار مئات الاطنان من نيترات الامونيوم التي عرضت عاصمة هذا البلد لإكبر إنفجار غير نووي في التاريخ وما أسفر عنه من دماء ودمار لا مثيل لهما؟بين معطيات هذه الحقيقة التي يجري العمل بلا هوادة لتحويلها إلى ركام معنوي يوازي ركام المرفأ المادي، ما دأب على الإعلان عنها منذ العام الماضي وزير العدل السابق اللواء أشرف ريفي الذي كرر بالأمس القول: "لا مسؤولية لحسان دياب في استيراد نيترات الأمونيوم وتخزينها، وعليه المثول أمام القضاء للكشف عمّن طلب منه إلغاء زيارته إلى المرفأ وهروبه هو بقرار من "حزب الله". مثل هذا الطلب الذي وجهه اللواء ريفي إلى الرئيس دياب كي يكشف عمن دعاه إلى إلغاء زيارته إلى المرفأ عشية الانفجار في 4 آب 2020، ورد بإسهاب على لسان اللواء ريفي نفسه في مقابلة تلفزيونية نهاية العام الماضي، عندما قال: "أنا أعرف من اتصل به...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم