الأربعاء - 20 تشرين الأول 2021
بيروت 26 °

إعلان

الانتخابات النيابية محطة النزال المقبلة بين القوى... الفرزلي لـ"النهار": ستجري في موعدها وثمة تغييرات

المصدر: "النهار"
ابراهيم بيرم
ابراهيم بيرم
Bookmark
نائب رئيس مجلس النواب إيلي الفرزلي.
نائب رئيس مجلس النواب إيلي الفرزلي.
A+ A-
أما وقد تحقق تأليف الحكومة بعد المخاض العسير الذي تجاوز العام، فإن محطة التحدي الثانية في نظر القوى انتقلت إلى الانتخابات النيابية المقررة مبدئيا في أيار المقبل، وتحولت إلى الرهان على ما ستفرزه صناديق الاقتراع من نتائج يفترض أنها سترسم خيطة معادلات داخلية جديدة.على جاري العادة تسعى قوى ومكونات إلى اعطاء هذا الاستحقاق الديموقراطي الطبيعي طابع المواجهة والمنازلة والكسر خصوصا ان ثمة من دأب على تحويل كل المناسبات والاستحقاقات إلى نوع من تصفية الحساب واختبار القوى واثبات تقدمه واظهار تراجع الخصم وانحسار حضوره.في المبدا يتبدى ان الرهان على هذه المحطة يتعين ان يكون شكلا راقيا وشرعيا من اشكال الممارسة الديموقراطية خصوصا عندما تجتاز البلاد مرحلة احتدام وصراع يفضي إلى ازمات واستعصاءات من النوع الذي عانينا منه اخيرا. ولكن الاستثنائي هو هذه الثقة الزائدة بالنفس التي تعيش عليها قوى جعلت لنفسها شعارا يكاد يكون حصريا وهو: انتظرونا في يوم التوجه إلى صناديق الاقتراع لتروا بأسنا الشديد.وليس مفاجئا أن حزب القوات اللبنانية يأتي في صدارة هذه القوى ويتصرف من منطلق الواعد قاعدته بنصر مبين ات لاريب فيه ومن منطلق الواثق ايضا بان اكثرية المقاعد المسيحية ستكون ملك يمينه حتما وان خصمه الالد اي التيار الوطني الحر سيؤول إلى هامش المشهد النيابي وانه بناء عليه ثمة لبنان اخر بمواصفات جديدة على وشك الولادة من سماته انقلاب الصورة وتحول الأكثرية إلى أقلية.وفي مقابل هذه الحماسة المصحوبة بقدر عال من الصخب والضجيج التي يبديها هذا الفريق ،يلاحظ...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم