الثلاثاء - 20 تشرين الأول 2020
بيروت 29 °

إعلان

محنة لبنان... أخطر من وزارة

المصدر: النهار
سميح صعب
سميح صعب
Bookmark
خلال زيارة ديفيد هيل الى بيروت
خلال زيارة ديفيد هيل الى بيروت
A+ A-
  الاندفاعة الأميركية لتطويق إيران بأقصى العقوبات وبمزيد من اتفاقات التطبيع مع اسرائيل، لا تترك مساحة للحياد. هذه بدائل الحرب إذا جاز القول. والمبعوث الأميركي لشؤون إيران إليوت أبرامز يقول بوضوح أن اتفاقات التطبيع التي تبرمها دول خليجية عربية مع إسرائيل تجعل هذه الدول لا تشعر بالخوف من إيران.    إذن أي دولة عربية لا تطبع مع إسرائيل لن يكون مرضيا عنها  أميركياً وربما تصنف لاحقاً في الخانة المعادية لأميركا. والمناطق الرمادية سيبقى الصراع فيها مفتوحاً. سوريا واليمن والعراق ولبنان. هذه بؤر التوتر الجديدة وساحات تبادل الرسائل الإقليمية أحياناً بالنار وأحياناً بتدمير اقتصادي لا يبقي ولا يذر.  &nb...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول