الخميس - 22 نيسان 2021
بيروت 17 °

إعلان

"بينغ بونغ" إرضاء لبكركي والمساعي الفرنسية!

المصدر: النهار
روزانا بومنصف
روزانا بومنصف
Bookmark
ماكرون (أ ف ب).
ماكرون (أ ف ب).
A+ A-
 عبر العقدة المتمثلة بمطلب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وتياره السياسي بالثلث المعطل في الحكومة، يستعيد الرئيس حسين الحسيني حديثا ادلى به ل" النهار" في تشرين الاول 1996 اي في عهد الرئيس الياس الهراوي بعد التمديد له، توقف فيه عند هذه النقطة التي يستعيدها العهد الحالي. فيستغرب الحسيني انذاك ما نسب الى رئيس الجمهورية معتبرا انه رئيس الدولة ورمز وحدة الوطن وعندما يكون له حق التصويت في مجلس الوزراء او يكون له عدد من الوزراء يشكلون الثلث المعطل فانه يصبح طرفا ولا يعود رئيسا للجميع وفوق الجميع. لم يعط السوريون الذين كانوا يسيطرون على لبنان رئيس الجمهورية الثلث المعطل وابقوه في يدهم وحدهم. لكن المسألة ان رؤساء الجمهورية من الراحل الياس الهراوي الى الرئيس  ميشال عون تستعيد الازمة بعض فصولها على خلفية ان اتفاق الطائف اخذ من صلاحيات رئيس الجمهورية الى مجلس الوزراء مجتمعا. فكانت المطالبة باستعادتها او استعادة بعضها  عبر اعراف وممارسات جديدة حين كان النظام السوري هو المسيطر وهو المقرر وهو الذي يحسم  وتعود تتكرر بعدما اصبح حزب الله" المسيطر والمقرر بديلا من النظام السوري وهو الذي يحسم. يسأل البعض هل يود الحزب فعلا ان ينال رئيس الجمهورية وفريقه الثلث المعطل او يخاف من اعطائه ورقة يمكن ان يتمرد عليه فيها علما ان هذا الفريق بات اكثر في...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم