الخميس - 18 تموز 2024

إعلان

هل كان لبنان ساحة حوار حضارات؟

المصدر: "النهار"
سركيس نعوم
سركيس نعوم
Bookmark
تعبيرية (نبيل إسماعيل).
تعبيرية (نبيل إسماعيل).
A+ A-
"طبعاً كانت للرفض المسيحي للإحصاء أسباب مبرّرة في رأيهم أهمّها أن الاعتراف بتطوّر الديموغرافيا المسلمة سيجعل المسلمين شركاء للمسيحيين في السلطة وعلى قدم المساواة، وتالياً أن المسلمين لن يكتفوا بذلك وقد يعتمدون على الدين الإسلامي والعروبة غير القابلين للانفصال عن بعضهما للسيطرة على البلاد وربما لدخول وحدات عربية يذوب فيها مسيحيو لبنان مثلما ذابت أقليات مسيحية أخرى وإن كان عددها أكبر من عددهم بكثير.الى ماذا أدّى ذلك؟ الى حرب استمرّت نيّفاً و15 سنة ذهب ضحيتها أكثر من 200 ألف قتيل وعشرات آلاف الجرحى والمعوّقين، والى تدمير الدولة اللبنانية ومؤسّساتها وإداراتها، والى خسارة المسيحيين والى فقدانهم الاحترام الذي كان لهم جرّاء تعاونهم مع الإسرائيليين. هل أظهرت هذه الحرب، مرّةً جديدة، لبنان ساحة لحوار الحضارات ورسالةً لا فقط لشعبه وللمنطقة بل للعالم؟ الجواب في رأيي هو كلا جازمة. أنا أتحدث هنا بصراحة تامّة لأن لا مصالح سياسية وشخصية وخارجية ومالية واقتصادية لديّ رغم بعض الاتهامات التي يطلقها في أوقات متباعدة ضعاف نفوس مرتبطون بسياسات داخلية وخارجية متنوّعة وأحياناً كثيرة متناقضة، ويظنّون أنها تتلاءم مع تطلعاتهم ومشروعاتهم "الوطنية" المتنوّعة والمتناقضة من جرّاء انقسام شعب لبنان وتوزّعه على دياناته وطوائفه والمذاهب. من أنهى الحرب؟ ظاهراً اتفاق وضعه أعضاء مجلس النواب اللبناني بمن بقي منهم على قيد الحياة عام...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم