الخميس - 28 أيلول 2023

إعلان

سقوف الحريري تحدد مواصفات رئيس الحكومة... عون لا يتنازل للتسوية ويصعّد بشروط الأمر الواقع!

المصدر: "النهار"
ابراهيم حيدر
ابراهيم حيدر
Bookmark
رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري (تصوير نبيل إسماعيل).
رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري (تصوير نبيل إسماعيل).
A+ A-
أخطر الانقسامات يشهدها البلد اليوم في زمن الانهيار. الصراع على أشده في موضوع الحكومة والصلاحيات بين طرفين اساسيين وامتداداً نحو قوى تريد ضمان مصالحها وتكريس مكتسبات حققتها في مرحلة سابقة. في جلسة مجلس النواب الأخيرة تكرست وجهة أخرجها رئيس مجلس النواب نبيه بري ونجح في تجنيب المجلس تحويله إلى حلبة صراع بين تيارين سياسيين وطائفتين او ما اصطلح على تسميته الصراع السني الماروني، لكن ما حدث أعاد الامور الى المربع الأول وإلى اصل المشكلة بانفجار الأزمة بين رئيس الجمهورية ميشال عون وتياره برئاسة جبران باسيل ورئيس الحكومة المكلف سعد الحريري وتياره ايضاً، وإن كان عون أخذ المعركة إلى بعد آخر يهدف إلى إخراج الحريري من معادلة التأليف، وهو لن يكتفي بهذا القدرمن التصعيد بل قد يذهب إلى خيارات أخرى طالما بقي الحريري في موقعه، وهو ما لم يحصل في تاريخ تشكيل الحكومات ولا في العلاقة بين رئيسي الجمهورية والحكومة، فيكرس العهد سابقات لم يسبقه عليها أحد. كل الدلائل تشير الى أن لا حكومة في المدى المنظور، ولا يبدو أن أحداً من المجتمع الدولي يكترث أو مهتماً بالضغط لإعادة ترتيب الوضع اللبناني انطلاقاً من الحكومة، باستثناء بيانات وتهديد بالعقوبات قدمها الفرنسيون ولم تظهر ملامحها بعد، إلى بيانات أميركية ورسائل أبرزها أعضاء من الكونغرس الاميركي دعا إلى عدم تسليم البلد إلى "حزب الله"، وكذلك موقف لديفيد شينكر يدعو إلى تشكيل حكومة اختصاصيين لنزع هيمنة "حزب...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم