الجمعة - 12 آب 2022
بيروت 31 °

إعلان

لوحة جورج ندرة التجريديّة في بيروت بعد 35 عامًا انقطاعًا... أيّ ثلمٍ يشرخ حياتنا أيّة بقعةٍ سوداء تستولي على هذا البياض؟

المصدر: "النهار"
عقل العويط
عقل العويط
Bookmark
ترفّقي بحياتنا أيّتها الأثلام.
ترفّقي بحياتنا أيّتها الأثلام.
A+ A-
بعد انقطاعٍ طويلٍ عن العرض في لبنان، يعود الرسّام جورج ندرة هذه المرّة إلى بيروت (غاليري 92 داون تاون، ستاركو)، من باريس حيث يقيم، متأبّطًا أعماله الفنّيّة، ممعنًا من خلال سطوحها، ألوانها، وأحجامها، في السفر داخل مختبر التجريد، باحثًا في متاهاته، ربّما عن أعماق الذات، ربّما عن أعماق العالم، وربّما عن لحظةٍ ما، عن مكانٍ ما، عن قصيدةٍ ما، تعزّز مساحة التفكّر في معنى الرسم (ولِمَ لا في معنى الحياة!)، في تجلّياته، في دلالاته، وأبعاده المحتملة.قبل ذلك، كان جورج يقيم في كوخٍ (شعريٍّ) خفِرٍ ومتواضع، في إحدى مناطق الأشرفية، منصرفًا إلى نزف العيش، محتجًّا عليه، أو متقبّلًا له (؟!)، وفي الحالتَين مجرِّدًا إيّاه، على طريقته، لا المريرة والعابثة بجدّيّةٍ مأسويّةٍ صامتةٍ فحسب، بل القادرة على اقتحام أشكالٍ وأمكنةٍ ومجالاتٍ وحالاتٍ، ذات تأويلاتٍ وتفسيراتٍ جمّة، من حيث الاختبار التشكيليّ، بخلفيّاته الإنسانيّة، النفسيّة والوجوديّة، وبمآلاته الكثّة. (لوحة...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم