الإثنين - 25 تشرين الأول 2021
بيروت 22 °

إعلان

...ومَن سيقطع رؤوس العصابة؟

المصدر: "النهار"
راجح خوري
راجح خوري
Bookmark
مؤتمر سيدر 2018 (أ ف ب).
مؤتمر سيدر 2018 (أ ف ب).
A+ A-
إذا كان الرئيس نجيب ميقاتي يراهن على إحياء مقررات "مؤتمر سيدر" الذي عقد في السادس من نيسان عام 2018 وأقر تقديم مساعدات وقروض ميسرة الى لبنان بقيمة فاقت 11 مليار دولار، جاءت مشروطة بمروحة واسعة من الإصلاحات، فإن عليه ان يعيد بتمعنٍ عميق، قراءة تصريحات بيار دوكين سفير الرئيس إيمانويل ماكرون لمتابعة تنفيذ مقررات ذلك المؤتمر، بعد زيارتيه البائستين الى بيروت ومقابلته المسؤولين، والتي يمكن اختصارها بكلمات قليلة قالها للصحافيين في قصر الصنوبر! ففي نهاية زيارته الأولى فوجىء دوكين بالمسؤولين يطالبونه بتحويل القروض التي لحظتها مقررات "سيدر" الى هبات، والأشنع ان البعض قال له ما معناه، إذا كنتم قد صدّقتم أننا قادرون على تنفيذ الإصلاحات التي طلبتموها ووافقنا عليها في حينه فأنتم واهمون، لأن الواقع اللبناني معقد وليس من السهل إستئصال الفساد الذي ينخر في الدولة، ولهذا كانت كلمته للتاريخ: "لبنان بلد غير...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم