الأحد - 29 أيار 2022
بيروت 25 °

إعلان

هذا ما كان ينبغي لي أنْ أقوله للرجل العجوز

المصدر: "النهار"
عقل العويط
عقل العويط
Bookmark
اللوحة لجميل ملاعب.
اللوحة لجميل ملاعب.
A+ A-
سألني الرجل العجوز الذي يقف عند الناصية متشمّسًا، هل تعتقد أنّي سأحيا إلى وقتٍ أرى فيه لبنان سيّدًا حرًّا مستقلًّا؟أربكني سؤالُ الجارِ العزيز أيّما إرباك، لكنّي حاولتُ أنْ أتحايل عليه فأجبتُهُ: لا تزال في كامل عافيتكَ، والحياة لا بدّ من أنْ تبتسم لكَ ولنا جميعًا، فتُرينا ما نصبو إليه.هزّ العجوز رأسه كمَن لم يعجبه جوابي، ولم يقتنع به، وضحك ضحكةً ماكرةً وعاتبة، ولم يكمل الحديث.حواري الخاطف مع الرجل العجوز، لا يمنعني هنا من أنْ أفصح عن موقفٍ قد يكون هو السبيل إلى إنتاج حياةٍ سياسيّةٍ جديدة، طبيعيّة، غير مريضة، وغير فاسدة، وغير تابعة، من شأنها أن تعيد وضع لبنان...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم