الجمعة - 23 تموز 2021
بيروت 30 °

إعلان

للحريرية السياسية وريثان واحدٌ بالدم وآخرٌ بالتجربة والخبرة

المصدر: النهار
سركيس نعوم
سركيس نعوم
Bookmark
الرئيس سعد الحريري (نبيل اسماعيل).
الرئيس سعد الحريري (نبيل اسماعيل).
A+ A-
يعتبر أنصار الحريرية السياسية أن المعبّر عنها منذ استشهاد مؤسِّسها الرئيس رفيق الحريري هو "تيار المستقبل" الذي أسَّسه قبل تغييبه عن هذه الدنيا بسنوات، وأن الوريث الشرعي لها هو إبنه سعد الذي مارس قيادته لها رسمياً بعد تولّيه رئاسة حكومته الأولى في أعقاب حكومتين أُلّفتا بعد رحيلها ترأّس أولاهما نجيب ميقاتي وكانت مهمتها إجراء الانتخابات النيابية التي اقترب موعدها في حينه. أما ثانيتها فقد ترأّسها الوريث الشرعي لـ"الشهيد" إبنه سعد بقرارٍ من عائلته وربّما بقرار آخر من حليفه وراعيه العربي الأوّل المملكة العربية السعودية وتحديداً عاهلها عبدالله بن عبد العزيز. لكن أنصاراً آخرين وكثيرين للحريرية المذكورة يعتبرون أن الوريث الشرعي لها هو فؤاد السنيورة رفيق "الشهيد" ليس فقط منذ بداية نشاطه الإعماري والإنمائي والسياسي في لبنان بل قبل ذلك في مسقط الإثنين مدينة صيدا عاصمة الجنوب وفي "حركة القوميين العرب" التي ضمّتهما في أيام شبابهما. دافعهم الى هذا الإعتبار ليس فقط عمل السنيورة عن قرب مع الحريري الأب منذ بدء حياته العامة في البلاد، بل هو ترأّسه الحكومة السياسية الأولى بعد الاغتيال في ظروف داخلية صعبة وبالغة الدقة كما في ظروف إقليمية حرجة أنتجت كلّها وضعاً خطيراً كان أكثره قسوةً وشدّة حرب تموز 2006 التي شنّتها إسرائيل على لبنان، رداً على اختطاف "حزب الله" جنوداً لها من داخل "أرضها" قتلوا لاحقاً في أثناء...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم