الثلاثاء - 27 تموز 2021
بيروت 29 °

إعلان

مسيحيو السلطة والسنة وتحييد الحزب!

المصدر: النهار
روزانا بومنصف
روزانا بومنصف
Bookmark
باسيل
باسيل
A+ A-
سارع رئيس التيار العوني النائب جبران باسيل فور انهاء الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله خطابه التهديدي الى التغريد بالقول "هذا ما ينتظره التيار واللبنانيون... هذا هو المشروع المشترك الذي يمكن ان ينضمّ اليه الجميع، وهذه هي روحية وثيقة التفاهم "المطوّرة" التي يمكن لها ان تنقذ البلد وتنهض به. الى الأمام بالأفعال، حماية للبنان وحرباً على الفساد". وبعيدا من الدخول في نقاش اذا كان يتحدث باسيل باسم اللبنانيين او حتى باسم المسيحيين في تثمين خريطة الطريق الذي خطها نصرالله، فان مضمون التقريظ بدا لافتا على خلفية تسليم " رئيس جمهورية الظل" والناطق باسم رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بهذه الخريطة في رفع العصا لكل من قائد الجيش وحاكم مصرف لبنان واللبنانيين والاهم لرئيس الحكومة المكلف سعد الحريري واستخدامه موقعه كرئيس تيار حليف من اجل توظيف ما يقوله نصرالله ( القائد الشيعي) في الاستقواء على رئيس الحكومة السني سواء كان الحريري او حسان دياب، وذلك كله في الوقت الذي ينتظر ان يضع رئيس الجمهورية خريطة الطريق واقناع الاخرين السير فيها. في المقابل ركز بيان رؤساء الحكومات السابقين انتقاداتهم على الموقف غير الدستوري وغير القانوني لعون وموقفه ازاء التعاطي مع الرئيس الحريري لكنه قارب بخجل كذلك تهديدات نصرالله وانذاراته حتى لو انه الغى في اخر لحظة فقرة تتناول خطاب الاخير، فيما بدت محاذرة سنية ازاء الانجرار...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم