الثلاثاء - 02 آذار 2021
بيروت 14 °

إعلان

بايدن آخر رئيس تستطيع إيران التفاوض معه؟

المصدر: النهار
سركيس نعوم
سركيس نعوم
Bookmark
الرئيس الأميركي جو بايدن (أ ف ب).
الرئيس الأميركي جو بايدن (أ ف ب).
A+ A-
إذا كانت الثقة مفقودة بين الرئيس الأميركي بايدن ورئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو وولي العهد السعودي محمد بن سلمان، كما قال لـ"الموقف هذا النهار" الذي نُشر يوم الجمعة الماضي المتابع الأميركي الأميركي المزمن والجدّي جداً لأوضاع بلاده داخلاً وخارجاً فإن السؤال الذي يُطرح هو: ما هي الموضوعات والسياسات والاتصالات التي هي قيد المراجعة الآن داخل الإدارة الجديدة في الولايات المتحدة، والتي تتعلّق بدول الزعماء الثلاثة المذكورين أعلاه؟ يجيب المتابع نفسه عن ذلك بالقول: "في إطار المراجعة الجارية المُشار إليها لا بد من ملاحظة أن أميركا لم تعيّن بعد سفيريها في إسرائيل والسعودية، علماً أن مباشرتهما العمل لا بد أن تنتظر استماع مجلس الشيوخ الى كلٍ منهما وموافقته على تعيينهما. ذلك يستغرق وقتاً، إذ أن الموافقة على تعيين الوزراء لم تكتمل بعد، علماً أن الموضوع أولوية أو بالأحرى له أسبقية على تعيينات أخرى. طبعاً أنت تعرف أن محاكمة ترامب أخّرت هذه العملية. أما الاتصال مع الإيرانيين فقد تُرك في الوقت الحالي للأوروبيين. أنا لا أعتقد أن الإدارة الحالية في واشنطن مستعجلة على الأقل في موضوعي إسرائيل والسعودية ونتنياهو ومحمد بن سلمان. اللذين كانا قريبين جداً من إدارة ترامب ومستشاره وصهره كوشنر، واتفقا معه على "قضايا مشتركة" أو مواقف مشتركة من معظم القضايا. لذلك فإن الثقة المهمة بين بايدن وبينهما مفقودة. لكن المهم في هذا "العهد" الأميركي الجديد أن رأسه وإدارته مصممان على استعمال الديبلوماسية لمحاولة حلّ النزاعات الإقليمية. كما أنهما غير مهتمين بأي تغيير لأي نظام أو لداخل أي نظام وخصوصاً في...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم