السبت - 27 شباط 2021
بيروت 20 °

إعلان

"حزب الله" وبكركي: لا للمواجهة، نعم لإبداء الرأي المعارض

المصدر: النهار
ابراهيم بيرم
ابراهيم بيرم
Bookmark
الراعي (تصوير نبيل اسماعيل)
الراعي (تصوير نبيل اسماعيل)
A+ A-
عندما رفع الامين العام لـ"حزب الله " السيد حسن نصرالله صوته في كلمته الاخيرة بالاعتراض المباشر والحاد على دعوة بكركي الى تدويل الوضع اللبناني، لم يكن   يترجم قرارا بفتح ابواب السجال الاعلامي ونوافذ الاشتباك السياسي مع سيدها ولايضمر استطرادا الانطلاق في هجوم عنوانه النيل من المكانة التاريخية لهذا الصرح. فسلوك الحزب منذ زمن تجاه هذه المرجعية المسيحية الكبرى، واستتباعا العلاقة الايجابية التي بلغت حد التحالف مع قوى وازنة في الشارع المسيحي وعلاقته التهادنية مع قوى اخرى، تثبت جميعها بانه ليس في هذا الوارد.  تلك هي القرءاة الاولى التي يقدمها من هم على صلة بدوائر القرار في الحزب، للكلام الذي قاله سيد الحزب مبادرا الى تفسيره  والقاء الاضواء على ما اعتبره "مخاطر" تستدرجها الدعوة الى التدويل.  الرغبة التي يبديها الحزب في الحيلولة دون انفتاح ابواب التساجل مع بكركي لم تكن تعني عند الحزب ان لايكون اي ردة فعل من جانب بكركي على مندرجات كلام السيد نصرالله، فأمر الرد كان مرتقبا وقد صحت التوقعات وظهر الرد كافيا ووافيا في مقابلات وكلام صريح ومباشر. لكن نصرالله شاء ان يؤخذ كلامه، على محمل الجد من جانب بكركي وخصوصا من جانب الدائرة المحيطة بسيد الصرح، المعروفة بالاسماء وبالتوجهات والتي يعتبر الحزب انها باتت...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم