الأحد - 29 تشرين الثاني 2020
بيروت 17 °

إعلان

هل من تطورات دراماتيكية في الجنوب بعد زيارة بومبيو للجولان؟

المصدر: النهار
ابراهيم بيرم
ابراهيم بيرم
Bookmark
هل من تطورات دراماتيكية في الجنوب بعد زيارة بومبيو للجولان؟
هل من تطورات دراماتيكية في الجنوب بعد زيارة بومبيو للجولان؟
A+ A-
 عندما وقف وزير الخارجية الاميركية مايك بومبيو اول من امس في اعلى تلة في هضبة الجولان المحتل ليعلن تكرارا ان هذه الهضبة السورية المحتلة منذ عام 1967 هي جزء لا يتجزء من إسرائيل ولن تعاد الى وضعها السابق، وليقرن ذلك بالدعوة الى العمل الى تغيير الوضع الحالي الساري على الحدود اللبناية _ الاسرائيلية من باب تعديل مهمات القوة الدولية العاملة في الجنوب بموجب القرار الاممي الرقم 1701الصادر في صيف عام 2006، انما وقف في هذه اللحظة البالغة التوتر ليطلق، وفق تشخيص جهات لبنانية معنية، عبر مواقف اميركية متكررة، اشارة البدء بمرحلة جديدة من " التصعيد والاستعداد لمقابلة التحدي بالانتقال الى نوع اكثر تطورا من المواجهة اذا شاء المعنيون ان يمضوا قدما في المواجهة التي فتحوا هم ابوابها. انها اذن جزء من ردة فعل اميركية على تحدي الاخرين وسعيهم لكسر معادلات وتغيير وقائع، من صفاتها اعادة التاكيد بان ادارة الرئيس ترامب الحالية ستظل ملتزمة بدعمها اللامحدود لإسرائيل حتى النفس الاخير وان على الاخرين في محور المقاومة والممانعة ان يعيدوا الحسابات ويعزفوا عن المضي قدما في مخطط متدرج غايته القصوى ربط الساحتين اللبنانية والسورية في مسار مواجهة واحد مع الجانب الاسرائيلي، وبمعنى اخر العمل على توسيع نطاق تجربة حزب الله القتالية الى الجغرافية السورية اي وفق التعريف العسكري تمديد حدود الميدان على نحو يكرس معادلات ووقائع جديدة في نطاق صراع مفتوح منذ عقود تسعى واشنطن بجهد شاق الى طي صفحته وهي مقتنعة انها انجزت خطوات متقدمة. لس جديدا انه قبل اقل من 36ساعة، من وقفة بومبيو وقفة التحدي والتحذير الشديدة اللهجة هذه، من على تلة لها رمزيتها كونها تشرف على مثلث صراع...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم