الثلاثاء - 23 تموز 2024
close menu

إعلان

الخيارات الحكومية الصعبة أمام ميقاتي

المصدر: "النهار"
روزانا بومنصف
روزانا بومنصف
Bookmark
ميقاتي في قصر بعبدا (أرشيفية، نبيل اسماعيل).
ميقاتي في قصر بعبدا (أرشيفية، نبيل اسماعيل).
A+ A-
يخشى البعض ان يخاطر رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي بان يتعرض لما تعرض له الرئيس سعد الحريري الذي وعلى رغم اقتراب عهد ميشال عون من نهايته ، لا يزال يتم تحميله مسؤولية ايصال هذا الاخير الى الرئاسة الاولى اكثر من اي طرف اخر في ادانة كبيرة لما تميز به هذا العهد من انهيار يرمي مسؤوليته على الاخرين . التجربة التي يتعرض لها ميقاتي باتت تتصل برئيس التيار العوني جبران باسيل الذي بات يدير على نحو واضح من دون اي قفازات او اي امر اخر عملية تأليف الحكومة وشروطها بدلا من الرئيس عون فيما انه وفي حال اعطى هذا الاخير ما يريده او حتى الجزء القليل مما يريده في الحكومة، فانه لن يترك له ادارة الحكومة بل سيتعرض لعملية تعدي على صلاحياته على نحو مستمر تحت عنوان ان كل وزير هو رئيس للجمهورية وفق لم يخف الفريق العوني مرارا وتكرارا ما يخشى ان يحول موقع الرئاسة الثالثة الى مجرد رئيس عاجز عن ادارة وزرائه . وتاليا هو يوقع على تسليم الحكومة لباسيل وتعريض رئاسة الحكومة وصلاحياتها الى الخطر والاضعاف . وثمة من يقول ان البقاء على حكومة تصريف الاعمال قد تكون اخف وطأة فضلا عن انها ستشكل حافزا لعدم التأخر في الذهاب الى انتخاب رئيس للجمهورية لا سيما ان التيار العوني واعتراضاته بعد خروجه من السلطة لا تعني اكثر من اعتراض فريق يتحول الى المعارضة وسيضغط من اجل استقالة وزرائه فيما ان المعارضة الحقيقية...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم