الخميس - 22 نيسان 2021
بيروت 17 °

إعلان

لم لا يقايض الحزب سلاحه بوزارة المال؟

المصدر: النهار
روزانا بومنصف
روزانا بومنصف
Bookmark
وزارة المالية اللبنانية
وزارة المالية اللبنانية
A+ A-
رفع البطريرك الماروني بشارة الراعي سقف انتقاداته لمسار الشروط التي رافقت تأليف الحكومة مهددة بنسف المبادرة الفرنسية وتضييع فرصة انقاذ لبنان من المزيد من الانهيار. الاسئلة التي اثارها البطريرك مهمة جدا اذ كانت مفاعيلها متعددة. اذ نزعت الطابع الذي سعى الثنائي الشيعي الى اسباغه على التصدي لاعطائه وزارة المال التي يطالب بها بتسريبات وجهت الاتهامات الى الرئيس سعد الحريري تحديدا ورؤساء الحكومات السابقين عموما في اطار انقاذ الثنائي نفسه من تهمة التصدي لمساعي الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الذي قدم لقوى السلطة كما ل" حزب الله" ما لم يكن يحلم بالحصول عليه قبل انفجار المرفأ، هو فك العزلة عنهم. ليست ازمة الشروط التعجيزية التي رفعها الثنائي الشيعي مسألة شيعية سنية ولا مسيحية شيعية بل هي ازمة الثنائي مع كل مكونات البلد التي لا تستطيع التضحية بفرصة انقاذ البلد وبالمبادرة الفرنسية الوحيدة المتاحة والموجودة من اجل مكسب خاص لمصلحة الثنائي في لحظة توظيف قاتلة لا تخدم سواه لان استنساخ حكومة حسان دياب ستعيده ومعه لبنان الى العزلة السابقة مع انهيار اكبر. فات الثنائي الشيعي وفق مصادر رفيعة ان احدا لم يبادر الى اشتراط تخلي " حزب الله" عن سلاحه لقاء حصوله على وزارة المال وتثبيتها له بفعل المبادرة الفرنسية. يقف الثنائي الشيعي في موقف الهجوم الدفاعي معطلا امكان انقاذ البلد فيما يسهل طلب مقايضته بتسليم...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم