السبت - 28 أيار 2022
بيروت 23 °

إعلان

هؤلاء هم أشباحُ السادة القَتَلَة الذين يقتلون لبنان واللبنانيّين

المصدر: النهار
عقل العويط
عقل العويط
Bookmark
A+ A-
 أكتب التصحيح (الإصحاح) الآتي في شأن أحوال اللبنانيّات واللبنانيّين: الناس الذين يعتقدون أنّ الكوفيد 19 هو الذي يدمّر توازنات حياتهم، ويُخِلّ بأنظمتها الجوهريّة، قد لا يكونون مخطئين إلى حدٍّ ما، بل – أيضًا - إلى حدٍّ كبير. لكنّي مقتنعٌ بأنّ "الكوفيد الأصليّ رقم 1" موجود في أشباح السادة القَتَلة الذين يقتلون لبنان وأهل لبنان، وتعجز جحيم دانتي ورؤى أنبياء "العهد القديم" عن وصف ارتكاباتهم. لنا في تجربة الحكم وأداء أهل السلطة، ومن يستقوون بهم، برهانٌ دامغٌ وجليل. هاكم المشهد على الأرض: الناس في لبنان عاجزون عن استلال ابتسامةٍ من نهاراتهم العصيبة المتجهّمة، أو غيمةٍ بيضاء من سقوف سماواتهم المطليّة بغيوم الموت. هؤلاء قد لا يكون في مقدورهم أنْ يقفوا بعد الآن على شرفةٍ متداعية، ليتلاعبوا بعريِ نبتةِ حبقِ، من أجل أنْ يفوح عبقُ انتشائها القلبيّ، ولا أنْ يتمشّوا في وعرٍ جليلٍ، ولا حتّى أنْ يُغمضوا عيونهم بحثًا عن نهرٍ محتملٍ في خيالاتِ عيونهم المغمضة، أو عن قمرٍ مُسجّى على صفحة نهر. هؤلاء العاجزون عاجزون ليس لعيبٍ فيهم، بل لأنّهم لن يعثروا على كرامةٍ، ولا على رأسٍ مرفوع، ولا على رغيفٍ ساخنٍ يليّن نومهم المتأرّق، كما لن يعثروا على كتابٍ يطرد وحشةً بكماء في غفلة مسائهم المطأطئ، ولا على أغنيةٍ في...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم