الثلاثاء - 02 آذار 2021
بيروت 14 °

إعلان

هل تستعيد ادارة بايدن لبنان من ايران؟

المصدر: النهار
روزانا بومنصف
روزانا بومنصف
Bookmark
الرئيس جو بايدن (ا ف ب)
الرئيس جو بايدن (ا ف ب)
A+ A-
 من المفيد جدا ان يعلو صوت البطريرك الماروني بشارة الراعي مطالبا  بقوة بعقد مؤتمر دولي لانقاذ لبنان في وقت لا يمكن ان يكون اكثر ملاءمة على خلفية ان لبنان المنهار يغرق اكثر  فاكثر في ظل عجز مخيف ومتماد  واستنكاف من مسؤوليه عن انقاذه وعلى خلفية وصول ادارة اميركية جديدة بدأت فور دخولها البيت الابيض تنفيذ اجندتها بالعودة الى الاتفاق النووي وبدأت رفع العقوبات عن ايران في مؤشر حسن نية او بمثابة جزرة تعيد بها ايران الى طاولة المفاوضات. كما يفيد صوت البطريرك المدعوم من الفاتيكان لان رئاسة الجمهورية في لبنان التي يفترض ان تقوم بذلك لا علاقات خارجية لها يعتد بها  فضلا عن مسؤوليتها في ما يعانيه لبنان وشعبه فيما ان لا حكومة جامعة يمكن ان تقوم بذلك ايضا. ولكن صوت البطريرك وحده لا يكفي علما ان هناك اصواتا سياسية لافرقاء من مختلف الطوائف تلتقي معه على الاقل على اسباب مخاوفه على لبنان وكيانه ومنها النفوذ الاقليمي المعروف لايران والذي يأخذ لبنان رهينة لحسابها عبر "حزب الله". هذا النفوذ الذي اخذ مداه وتم تكريسه حين اجرى الرئيس السابق باراك اوباما مفاوضات مع طهران ووقع على اثره الاتفاق النووي ما ترك لايران حرية كاملة في التحرك خارجيا في سوريا والعراق ولبنان الى درجة فرض انتخاب رئيس الجمهورية الذي عطل الحزب البلد من اجله لما يقارب الثلاث سنوات وتم على زخمه تكريس الواقع السياسي لاكثرية يديرها الحزب ما قاد...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم