الأحد - 17 تشرين الأول 2021
بيروت 25 °

إعلان

بين بشارة الخوري والحريري "المستجد"

المصدر: النهار
نبيل بومنصف
نبيل بومنصف
Bookmark
الرئيس سعد الحريري
الرئيس سعد الحريري
A+ A-
 يخبرنا المؤرخون والشهود الذين لا يزالون احياء ان الاضطرابات والثورة على عهد الرئيس بشارة الخوري في نصف ولايته الممدة عام 1952 والتي أطاحت عهده ودفعته الى الاستقالة لم تبلغ شيئا بموازاة الانهيارات والثورة والكوارث التي تضرب لبنان حاليا بعصف مصيري لا سابق له . ومع ذلك يحق لنهاد المشنوق ان يسارع الى التذكير بانه اول من رفع معادلة "الاستقالة في مقابل الاعتذار" متكئا على تجربة صائب سلام مع بشارة الخوري ولو ان المناداة بنهاية او بانهاء مبكّر لعهد ميشال عون بدأت تتصاعد مع انتفاضة 17 تشرين الأول 2019 ولم تتأطر ولم تؤد الا الى امعان هذا العهد في نموذج الحكم الأشد سؤا في تاريخ العهود اللبنانية متخطيا حتى عهدي الهراوي ولحود في ظل الوصاية السورية . ولكن تبدل الازمان والظروف...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم