الأربعاء - 21 نيسان 2021
بيروت 21 °

إعلان

إيران تختبر بايدن في اليمن

المصدر: النهار
روزانا بومنصف
روزانا بومنصف
Bookmark
الأسى اليمني (تعبيرية- أ ف ب).
الأسى اليمني (تعبيرية- أ ف ب).
A+ A-
 دخلت الادارة الاميركية الجديدة بعد اقل من شهر على تسلم الرئيس جو بايدن الرئاسة الاميركية في 20 كانون الثاني الماضي في تحدي اثبات انها اتخذت القرار الصحيح والصائب في موضوع اليمن و هي لم تتخذ تاليا خطوة خاطئة باعلانها نقض ما ذهبت اليه ادارة سلفها دونالد ترامب بادراج الحوثيين على قائمة التنظيمات الارهابية. وضعت ادارة بايدن مسألة وضع حد للحرب في اليمن في مقدمة اولوياتها في السياسة الخارجية على نحو اعتبره مراقبون كثر على صلة بهذا الملف المأسوي من جهة ولكن على صلة بالتمهيد للحوار المرتقب مع ايران حول الملف النووي ومسائل اخرى. الا انه ومنذ اعلان الخارجية الاميركية عن عزمها على العودة عن هذا القرار في الايام الرئاسية الاولى في البيت الابيض، وقبل تنفيذه فعلا يوم الثلثاء المنصرم، وتوازيا مع الاعلان عن وقف دعم التحالف الخليجي بقيادة المملكة العربية السعودية في حرب اليمن ووقف بيع الاسلحة لها، تزايدت المسيرات والصواريخ التي وجهها الحوثيون الى الاراضي السعودية على نحو محرج للديبلوماسية الاميركية. وفيما شهدت الاسابيع الخيرة تكثيفا للجهود الديبلوماسية من اجل تسريع اتفاق لوقف النار واتاحة المجال للمزيد من العبور عبر مرفأ الحديدة واعادة فتح مطار صنعاء، وهو الحافز الجديد الذي اطلقه التغيير السياسي في موقف الادارة الاميركية من حرب...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم