السبت - 28 أيار 2022
بيروت 23 °

إعلان

المسألة أكبر من حكومة اختصاصيّين مستقلّين والخديعة يجب أنْ لا تنطلي على أحد

المصدر: النهار
عقل العويط
عقل العويط
Bookmark
بريشة منصور الهبر
بريشة منصور الهبر
A+ A-
 أمس، سُرِّبت إلى وسائل الإعلام وإلى الرأي العامّ، أسماء لوزراء باعتبارهم اختصاصيّين ومستقلّين، في سياق الجهود المبذولة – عبثًا - لتأليف حكومة، في ظلّ النظام الأمنيّ القائم، والمعادلات السياسيّة والطائفيّة والاقتصاديّة والمجتمعيّة المأزومة. علمًا أنّ بعض هؤلاء الاختصاصيّين والمستقلّين حقًّا، الذين وردت أسماؤهم، لم يُجَسّ نبضُهم سلبًا أو إيجابًا، ولم يُستمزَج رأيُهم البتّة، ولم يوضعوا في الصورة على الإطلاق.  صار التسريب هو الحدث، علمًا أنّ هذا كلّه قد مضى عليه الوقت، ولم يتعدَّ كونه – في حينه – محاولةً يائسةً في جملة المحاولات الهامشيّة المتكرّرة، غير الجدّية وغير الجوهريّة، وتاليًا غير القابلة للولادة والعيش، ومشهدًا مثيرًا للشفقة من مشاهد شدّ الكباش المخزي والمتواصل منذ عقود بين الرئاسة الثالثة والرئاسة الأولى... فضلًا عن الرئاسة الثانية. ليست المسألة مسألة وزارة، ولا مسألة وزراء اختصاصيّين، و/أو مستقلّين. من السذاجة اعتبارُها كذلك، وتصويرُها...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم