الأحد - 07 آذار 2021
بيروت 17 °

إعلان

السبل إلى تفاهم يفرج عن الحكومة المنتظرة لم تُسدّ نهائياً

المصدر: "النهار"
ابراهيم بيرم
ابراهيم بيرم
Bookmark
الواجهة البحرية لبيروت (تصوير حسام شبارو).
الواجهة البحرية لبيروت (تصوير حسام شبارو).
A+ A-
هل بلغ مسرى الأمور السياسية فعلاً من التعقيد والاستعصاء أخيراً مبلغاً أقصى بات اتجاه رياحه ينتهي حتماً عند احتمالين لا ثالث لهما أحلاهما مر ّ: إما المزيد من النزف والاهتراء مع ما يمكن أن ينتج عنهما من فلتان انعدام وزن على كل الصعد. واما المضي نحو فوضى وانحلال للدولة مصحوباً بعجز المكونات السياسية قاطبة عن إنتاج تسويات ولو موقتة وانضاج حلول ولو ترقيعية فيكون المصير والنهاية مأسويين على غرار ما حذر منه الفرنسيون قبل نحو 7 اشهر لحظة تقدموا فجأة وفي ظنهم انهم اتوا لاداء دور المنقذ لبلد عزيز عليهم؟  لهذا السؤال الشاغل للجميع ما يشرع تداوله يوميا في كل الاوساط اللبنانية، الموالي منها والمتخذ دور المدافع الشرس عن النظام والآخر الذي يمني نفسه بانهيار شامل لكل المعادلة السياسية يمهّد لولادة واقع آخر مغاير تماما.  ولقد بات من المعلوم أن الفريق الحامل لواء هذا التمني قد شرع منذ زمن في حقن جمهوره بقناعة ان البلد برمته قد آل الى قبضة "حزب الله"، وانه استطراداً قد صار يخضع لهيمنة غير مباشرة لهذا الحزب وحساباته الداخلية والعابرة للحدود. بل ان ثمة قوى وشخصيات شاءت ان "تأسر " نفسها في قفص الدعوة الى "الثورة" في وجه هذه الهيمنة تحت شعار ان الامور لن تعود الى سيرتها الاولى وتستقيم ما بقيت تلك الهيمنة قائمة.  لا ريب في أن في دوائر...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم