الأحد - 01 تشرين الثاني 2020
بيروت 25 °

إعلان

عام على الحراك... والبقاء للأكثر فساداً

المصدر: النهار
سميح صعب
سميح صعب
Bookmark
تصوير نبيل إسماعيل.
تصوير نبيل إسماعيل.
A+ A-
 انقضى عام على حراك 17 تشرين الأول، ولبنان يغرق أكثر فأكثر في أزماته التي تلامس حدود وجود الكيان بعد مئة عام على إنشائه. والطائفة الوحيدة الناجية من عصف الانهيارات المتدحرجة، هي النظام اللبناني الفاسد منذ إعلانه، لا هزته الحروب ولا التحولات ولا الفقر ولا الجوع ولا اليأس ولا كل الأعراض التي تصيب البشر في صميم حياتهم.    وحده النظام اللبناني الطائفي حتى النخاع، نجا من الدمار والاندثار. أحزابه بيمينها ويسارها بادت ولا تزال تتقاتل على اللاشيء، وأدمنت التشرذم إلى حد الذوبان والتبدد.  وحده النظام، يستنهض أدوات حمايته، فيدعو الطوائف، أن تهب لخوض حروب على...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول