الأحد - 01 تشرين الثاني 2020
بيروت 25 °

إعلان

تقدُّم أبكر من المتوقع في المفاوضات!

المصدر: "النهار"
روزانا بومنصف
روزانا بومنصف
Bookmark
الناقورة جنوب لبنان (نبيل اسماعيل).
الناقورة جنوب لبنان (نبيل اسماعيل).
A+ A-
 هل يمكن ان يفاجأ  اللبنانيون بايجابيات سريعة في ملف ترسيم الحدود مع اسرائيل والذي انطلق قبل ايام بعد الاعلان عن اتفاق الاطار بوساطة اميركية ورعاية اممية ؟  من المرجح ان يحصل ذلك ولو ان التوقعات ليست ايجابية بناء على حسابات واعتبارات متعددة خصوصا في ظل البيان الذي اصدره الثنائي الشيعي اعتراضا على ضم اعضاء للوفد من غير العسكريين وخصوصا احد المستشارين القريبين من النائب جبران باسيل. كما لا يقيم كثر وزنا للمواقف الاسرائيلية التي اظهرت ايجابيات في الاستعدادات الاسرائيلية لجهة التوصل الى اتفاق ليس اهمالا لمضمون هذه المواقف او تجاهلا لها انما للشك بانه قد يكون وراء المواقف الاسرائيلية اهداف ترمي الى رمي كرة الفشل لاحقا في ملعب لبنان . ومع ان ديبلوماسيين كثرا رأوا ان لا صحة في موقف الثنائي الشيعي في رفضه ان يضم الوفد اعضاء غير عسكريين او ديبلوماسيين خصوصا ،الا ان هذه  النقطة الاخيرة كان يصعب الدفاع عنها  في ظل اشكالية الديبلوماسي الذي طرح لان يكون عضوا في الوفد قبل ان يتم التراجع عنه. وصعوبة الدفاع عن تعيين هذا الاخير تحديدا تعود لعدم اختصاص المستشار المعني لا سيما في ظل وجود ديبلوماسيين مخضرمين من الطائفة المارونية في شكل خاص كان يمكن الاستعانة باحدهم  كعضو ديبلوماسي في الوفد  بحيث يمكن ان تشكل خبرته او اطلاعه دعما للوفد المفاوض. كما ان الديبلوماسي المعني كان...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول