الأحد - 01 تشرين الثاني 2020
بيروت 25 °

إعلان

الحريري يقدِّم هذه المرة بخطى ثابتة مقاربة جديدة... فهل سيجد من الآخرين قبولاً وتجاوباً؟

المصدر: النهار
ابراهيم بيرم
ابراهيم بيرم
Bookmark
الرئيس سعد الحريري (حسام شبارو).
الرئيس سعد الحريري (حسام شبارو).
A+ A-
 كل من يرصد بدقة طوايا السياسة المكثقة التي أطلق عصفها الرئيس سعد الحريري، مذ ظهر مطولا في إطلالته المتلفزة الاخيرة قبل أيام، وما تلا ذلك من لقاءات عقدها هو وفريقه النيابي الذي اصطفاه بعناية ووفق "هندسات" سياسية، يخرج باستنتاجات سياسية، جوهرها أن ثمة نسخة جديدة يحرص زعيم تيار "المستقبل" على تقديم نفسه من خلالها للداخل والخارج على حد سواء، تختلف بشكل لافت عن الشخصية المألوفة عنه مذ دخل ميدان السياسة وارثا تركة ثقيلة ومهمة شاقة، اذ يبدو وكأنه أكثر استقلالية وأكثر جرأة، واستطرادا أكثر ثقة بالنفس، واستتباعا أكثر استعدادا لخفض مساحة قوس "العداوات" له. ان الرجل وفق انطباع من قدر له ان يلتقونه في الآونة الاخيرة، يتصرف وكأن رياح المعادلات والتحولات الداخلية والاقليمية، ولا سيما المسكوت عنه والمكتوم، قد بدأت تسير وفق ما تشتهيه أشرعة سفنه وحساباته من الآن فصاعدا. والاعمق من ذلك، انه بات يقيم على قناعة فحواها ان عجلة تقديراته باتت تسير بشكل ثابت، وليس واردا ان ترجع القهقرى وفق ما هو منظور. وعلى نحو أكثر دقة، بدأ الرجل يتصرف وكأنه يتحرر من أثقال ماضوية كبلت يديه، وأعاقت اندفاعته وانطلاقته في احيان كثيرة، بل وجعلته اسير حسابات معقدة ودقيقة. في تقديرات الراصدين إياهم، وبينهم من هم في عداد خصومة أن أولى محطات الترجمة...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول