الخميس - 29 أيلول 2022
بيروت 28 °

إعلان

أين لبنان من الانفتاح العربي على دمشق؟

المصدر: "النهار"
سابين عويس
سابين عويس
Bookmark
طفلة سورية في مخيمات النزوح (تعبيرية- "أ ف ب").
طفلة سورية في مخيمات النزوح (تعبيرية- "أ ف ب").
A+ A-
في وقت يغرق لبنان في عزلته عن محيطه العربي، دافعاً بإرادة سياسية داخلية نحو مخاصمة دول الخليج بقيادة المملكة العربية السعودية، على وقع توهّج الصراع السعودي - الايراني واتخاذ لبنان ساحة مفتوحة ومكشوفة له، تسير سوريا بخطوات ربما بطيئة وانما ثابتة نحو العودة الى الحضن العربي بعد قطيعة دامت عقداً من الزمن، وتحديداً منذ اندلاع الحرب فيها وتبنّي العالم العربي الحركة الثورية في وجه نظام بشار الأسد. لم تكن زيارة وزير الخارجية الإماراتي عبد الله زايد بن نهيان الى دمشق من خارج هذا السياق. تماماً كما الاتصالات المفتوحة بين العاصمة السورية والقاهرة وعمّان التي اعدّها وناقشها العاهل الاردني عبد الله الثاني بن الحسين قبل اشهر مع كل من الرئيسين الاميركي جو بايدن والروسي فلاديمير بوتين، وتنص في جوهرها على تغيير جوهري بـ"سلوك النظام السوري"، بعد الفشل في تغييره. ما يعني عملياً بحسب تلك الوثيقة ان الدول العربية وصلت الى خلاصة استئناف التعامل مع بشار الأسد وتعبيد طريق عودة بلاده الى الجامعة...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم