الثلاثاء - 21 أيلول 2021
بيروت 27 °

إعلان

بايدن يريد "نظاماً عالمياً" لا يشكّل تهديداً لأحد!

المصدر: "النهار"
سركيس نعوم
سركيس نعوم
Bookmark
بايدن (أ ف ب).
بايدن (أ ف ب).
A+ A-
افتقد "الموقف هذا النهار" المتابع الأميركي المزمن لأوضاع بلاده داخلاً وخارجاً بعد "خدمة" طويلة في إدارات أميركية متعاقبة، والسبب كان تعرّضه لوعكة صحية غير خطيرة لكن مؤلمة. إلا أنها لم تمنعه من الاستمرار في الاطلاع والبحث والتنقيب عما يجري ولا سيما التحضير للانسحاب من أفغانستان الذي رافقته مفاجأة من العيار الثقيل جداً هي الانهيار السريع لدولة أقامتها فيها أميركا بعد إطاحتها حكم "طالبان" لها ولقواتها المسلّحة ونجاح الأخيرة في استعادة السيطرة على هذه الدولة في وقت قياسي. قبل أيام قليلة جداً تابع هذا المتابع تزويد "النهار" تحليلاته للأوضاع داخل بلاده وفي المنطقة وبالمعطيات التي تدعمها كما بالمعلومات. تناول أولها وضع رئيس بلاده بايدن بعد "صدمة" انهيار أفغانستان الحليفة لها رغم عشرين سنة من رعايتها ومدّها بكل ما يلزم كي تتمكن من الصمود بعد انسحاب الجيش الأميركي منها. وهو استحقاق لم يكن منه مفر رغم تأجيله مرّات عدة في السابق.ماذا قال المتابع الأميركي المشار إليه أعلاه في تحليله الأول بعد إبلاله من وعكته الصحية؟ قال: "أستطيع أن أقول أن السياسة الخارجية للرئيس بايدن لا تزال على السكة رغم التطورات السلبية الأخيرة في أفغانستان. وذلك رأي ربما تؤمن به أقلية في بلادي الآن. لكنه مدعوم من خبراء حقيقيين في هذا المجال. على وجه العموم للرئيس بايدن أصدقاء وأعداء وهم في المواقع التي يعرفها وربما حيث يريدهم أن يكونوا. فالأصدقاء والحلفاء مستمرون في...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم