الخميس - 17 حزيران 2021
بيروت 24 °

إعلان

هل حان الوقت ليدير الفرنسي ظهره؟

المصدر: النهار
علي حمادة
علي حمادة
Bookmark
الرئيسان ماكرون وعون (نبيل اسماعيل).
الرئيسان ماكرون وعون (نبيل اسماعيل).
A+ A-
 كان متوقعاً ان يكلف الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون رئيس الخلية الديبلوماسية في قصر الإليزيه السفير ايمانويل بون، وهو الخبير الأساسي الى جانب رئيس جهاز المخابرات الخارجية السفير السابق في لبنان برنار ايمييه. فهذان الرجلان خبيران بالاشخاص، والأمكنة، والأحزاب، والقوى، والعقليات، و"اللقلقة" السياسية الاجتماعية في لبنان عموماً. بدلاً من ذلك جرى ارسال المسؤول عن ملف الشرق الأوسط، ومن ضمنه لبنان، في الخلية باتريك دوريل الذي يُعدّ دون بون وايمييه مرتبة، أو حضوراً، أو خبرة بالتفاصيل اللبنانية، من دون ان ينتقص هذا الامر من مقدراته الديبلوماسية، علما ان دوريل كان في المرحلة السابقة الشخص الذي اعتمده الرئيس الفرنسي للمتابعة اللصيقة بالتطورات اللبنانية، فهو الذي كان مدى الشهر المنصرم يتصل...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم