الأربعاء - 18 أيار 2022
بيروت 23 °

إعلان

مرحبا سيادة!

المصدر: "النهار"
راشد فايد
راشد فايد
Bookmark
 لبنان، مرة اخرى، بيدق في شطرنج المنطقة (تبيل إسماعيل).
لبنان، مرة اخرى، بيدق في شطرنج المنطقة (تبيل إسماعيل).
A+ A-
لم يعد مجدياً استغباء اللبنانيين بمحاولة إقناعهم بأن الأزمة السياسية، وهي أم أزماتهم، صناعة وطنية لا يد للخارج فيها، من إيران إلى فنزويلا، وأن طهران منشغلة بشؤونها، ولا تستخدم لبنان ورقة في الصراع مع أميركا والحلفاء، برغم أن الأمين العام لم يتوان يوما في إشهاره أرض صراع مشرعة أمام محور الممانعة (في ماذا؟) ضد العرب والغرب.  فلقد تغير المشهد اللبناني مع تقدم التفاهمات المستجدة بين أطراف الاتفاق النووي، وتقاسم المنافع على خريطة المنطقة، ومع ذلك على اللبنانيين أن يصدقوا أن خنقهم بالأزمات لا علاقة له البتة بتوقف مفاوضات 5 +1 وأن يسلّموا بأن إيران لم يكن لها ضلع، لا هذه المرة ولا قبلها، بأي تأخير في ولادة أي حكومة لبنانية. دعك طبعاً من الالتباس المحيط بدور الرئيس الفرنسي الذي جاء إلى بيروت بُعيد انفجار المرفأ شاهرا سيف إبعاد الطبقة السياسية الفاسدة وضرورة فرض الإصلاحات ليختم سيرتها عند انتاج الكهرباء للعراق على حدود طهران بتسامح من...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم