الإثنين - 18 تشرين الأول 2021
بيروت 25 °

إعلان

أن "تترحم" على الحرب!

المصدر: النهار
نبيل بومنصف
نبيل بومنصف
Bookmark
زحة سير تسبّبت بها الطوابير أمام محطة للمحروفات (تصوير نبيل إسماعيل).
زحة سير تسبّبت بها الطوابير أمام محطة للمحروفات (تصوير نبيل إسماعيل).
A+ A-
 باستثناء حالات خليطة او تحمل خصوصيات مختلفة عن نمطين سائدين فان تراصف الناس في صفوف غالبا ما يعكس في الدول الغربية المتقدمة ثقافة النظام والقانون والتمدن فيما يعكس في دول العالم الثالث أوضاع الفقر والأزمات والاضطرابات. وحتى لو لم تستقم هذه المقارنة تماما فان ما عاشه "لبنانيو الحرب" بعد 1975 وحتى الساعة يبدو وحده كفيلا باستحضار أسوأ المعادلات اثارة للشؤم اطلاقا امام عودة مشهد راهن لا ينبئ فقط باشعال كوابيس نائمة (وهي واقعيا اشد استعصاء على ان تنام ) لدى أجيال واكبت الحرب وما بعدها، بل يضيف الأجيال الجديدة الى معاناة أخطر باضعاف مضاعفة من تلك التي حفرتها تجارب الحروب السابقة. ولعلنا لا "نطمح" لا الى مزيد من تضخيم للإثارة ولا الى اغراق في البكائيات كما لا نهوى ان نصدم أحدا ان...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم