الثلاثاء - 20 تشرين الأول 2020
بيروت 29 °

إعلان

الحبُّ الغائر خلْفَ الغضب الثائر

المصدر: النهار
هنري زغيب
هنري زغيب
Bookmark
الحبُّ الغائر
الحبُّ الغائر
A+ A-
  في رسالة غوستاڤ فلوبير (1821-1880) إِلى صديقه وراعيه لويس بُوْيِّــيْـه Bouilhet في 28 حزيران 1855 جاء: "قبل أَسابيع قالتْ لي أُمِّي عبارةً تغار منها آلهات الوحي أَلَّا يَكُنَّ اخترعْنَها: "اللهَبُ في عباراتك الغاضبة جَفَّفَ قلبَك". وكانت أُمُّه تقصِد بها جفاف حنينه إِلى بلدته الأُمّ رُوان Rouen، غادرها سنة 1844 إِلى بلدة كرواسّيْهCroisset غيرِ البعيدة عن رُوان.   ما صحةُ هذا الكلام؟ وهل الغضبُ في الكتابة يستنفد المشاعرَ حتى ليجفّ فيها الحنين؟  أَفهم شعور الأُم حيال ولدها في بُعاده عنها أَكثر مما عن بلدته، وهو إِحساسٌ ذاتـيٌّ عاطفيٌّ، كي لا أَقول إِنه أَنانيٌّ...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول