الأحد - 24 تشرين الأول 2021
بيروت 23 °

إعلان

ما الذي حدا ببري إلى رفع بطاقة الاعتراض والتوجس؟ محمد نصرالله لـ"النهار": نخشى أن يذهب ميقاتي إلى الاعتكاف

المصدر: "النهار"
ابراهيم بيرم
ابراهيم بيرم
Bookmark
رئيس مجلس النواب نبيه بري (نبيل اسماعيل).
رئيس مجلس النواب نبيه بري (نبيل اسماعيل).
A+ A-
كان لافتا في الساعات القليلة الماضية أن يبادر رئيس مجلس النواب نبيه بري إلى رفع الصوت عاليا اعتراضا على المسار الذي تسلكه منذ فترة عملية تأليف الحكومة المنتظرة.فبعد احتجاب مستمر عن الأدلاء بأية مواقف منذ بداية تكليف الرئيس نجيب ميقاتي، ومن دون أية مقدمات، علا صوت الرئيس بري مكررا التذكير بموقفه القطعي الرافض إعطاء الثلث الضامن في الحكومة الموعودة لأي مكوّن من مكوناتها، مشككاً في الوقت عينه بما يحكى عن مناخات إيجابية في الآونة الاخيرة تحدثت عن أن عملية التأليف باتت قاب قوسين أو أدني.ومضى بري بعيدا في تشاؤمه هذا عندما قال بالمختصر المفيد: "اننا لا نملك الا الدعاء لتقريب موعد الانفراج"، وهو قول يتسلح به عادة المستشعرون بانسداد الافق امام مسعى معيّن يعتزمون المضي به قدماً او هم راهنوا عليه وخابت رهاناتهم، ما يعني في تفسير البعض ان الامور باتت في طور الاختناق والاستعصاء إلى درجة انه يلزمها معجزة إلهية من شأنها ان تقلب الامور رأسا على عقب.انها إذاً صرخة اعتراض واحتجاج قاسية اللهجة تصعد من "قلب مجروح" احتجاجا على واقع سياسي معيوش يراه يسلك صراطا غير مستقيم.هكذا يختصر زوار عين التينة وصفهم وتعريفهم للاداء الاستنكاري الذي أتى فجأة من صوب مقر الرئاسة الثانية.لماذا وما هي الابعاد والمعطيات التي جعلت رئيس المجلس يطلق هذا التحذير بعد وقت قصير من وضعه وشاحا قلّده اياه رئيس...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم